شريط الأخبار

الدكتور الهندي‏:‏ مصر لم توجه الدعوة لقاده الفصائل لزيارة القاهرة

08:28 - 26 تموز / أبريل 2011

الدكتور الهندي‏:‏ مصر لم توجه الدعوة لقاده الفصائل لزيارة القاهرة

فلسطين اليوم – القاهرة

نفى الدكتور محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي أن تكون القيادة المصرية الجديدة قد وجهت الدعوة لأي من قادة الفصائل الفلسطينية للمجيء إلى القاهرة لبحث مسألة المصالحة الفلسطينية‏, مشيرا إلى أنه لا صحة للأنباء التي تحدثت عن أن الأمين العام لحركة الجهاد الدكتور رمضان شلح ( ابوعبد الله) ونائبه الدكتور زياد النخالة ( أبو طارق) قاما بزيارة غير معلنة لمصر خلال الأيام القليلة الماضية وكذلك لما يقال عن وجود دعوة مماثلة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أو إسماعيل هنية رئيس الحكومة في غزة.

 

وفي ختام زيارته للقاهرة بصحبة الشيخ نافذ عزام القيادي في الحركة قال الهندي في تصريحات للأهرام ان القاهرة لم توجه الدعوة للدكتور رمضان شلح أو لأي مسؤول آخر في الفصائل الفلسطينية ولكنها وافقت على طلبات قادة الفصائل للمجيء إلى القاهرة لاستطلاع الموقف بعد ثورة25 يناير والتعرف على القيادة الجديدة للبلاد.

وقال الهندي إنه والشيخ نافذ عزام التقيا مرتين خلال وجودهما في القاهرة بمسئولي الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية حيث تبادل الطرفان وجهات النظر في كل القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها ملف المصالحة الداخلية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وعن محادثات وفد الجهاد مع المسئولين المصريين أكد الدكتور الهندي ان الحركة لم تتقدم بأي مطالب للقاهرة ولكنها عرضت أمام المسئولين وجهة نظرها في مسألتي المصالحة الداخلية الفلسطينية والمشروع الوطني وفيما يتعلق بالمصالحة أعربت عن اعتقادها بأنها يجب أن تتم أولا بين فتح وحماس وهو ما أيده الجانب المصري ودعا إلي قيام الحركتين بترتيب الوضع بينهما وحسم نقاط الخلاف قبل المجيء إلى القاهرة مع استمرار الرعاية المصرية لتلك العملية.

أما فيما يخص المشروع الوطني فقد دعت الحركة إلى إجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني على أن يقوم المجلس المنتخب بتحديد السياسة الفلسطينية في المرحلة المقبلة, مشيراً إلى أن الوضع العربي يتطور ولابد أن يتواكب الفلسطينيون معه لأن هذا التطور العربي في صالح القضية الفلسطينية ولذا لابد من التجاوب معه بتحقيق الوحدة الداخلية والتوصل لبرنامج وطني شامل يمثل الحد الأدنى للاتفاق الداخلي الفلسطيني يتضمن إجراء انتخابات المجلس الوطني لأن الانقسام الحالي سيضيع على الفلسطينيين أي فرصة للنهضة.

ونفى الدكتور محمد الهندي وجود عرض سوري لاستضافة لقاءات المصالحة الداخلية الفلسطينية, مشيرا إلى أن دمشق منشغلة بالأوضاع الداخلية فيها.

انشر عبر