شريط الأخبار

استطلاع: الشعب المصري لا يريد كامب ديفيد

11:53 - 26 تموز / أبريل 2011

استطلاع: الشعب المصري لا يريد كامب ديفيد

فلسطين اليوم-وكالات

قال استطلاع للرأي، نشر الليلة الماضية، إن غالبية المصريين معنية بإلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل، "كامب ديفيد"، التي تم التوقيع عليها في العام 1979.

 

وقد أجرى الاستطلاع معهد أمريكي شمل ألفا من المصريين في كافة أنحاء مصر بين تاريخي 24 آذار/ مارس حتى 7 نيسان/ ابريل. وبلغت نسبة الخطأ 4%.

 

ويشير الاستطلاع إلى أن اتفاقية التسوية الموقعة منذ أكثر من 3 عقود لا تحظى بشعبية في وسط الشعب المصري. وفي الوقت نفسه بين الاستطلاع أن غالبية المصريين متفائلون بشأن مستقبل مصر في أعقاب الثورة.

 

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن صحيفة "هآرتس" قد نقلت النبأ، مشيرة إلى أن "سقوط الرئيس المصري يحمل بشائر الديمقراطية في مصر، ولكنه يهدد العلاقات مع إسرائيل".

 

وبحسب الاستطلاع فإن 36% من المصريين معنيون بالحفاظ على اتفاقية السلام مع إسرائيل، في حين أن 54% معنيون بإلغائها.

 

وبحسب الاستطلاع فإن النظرة إلى اتفاقية التسوية  تختلف طبقيا، ففي حين أن 60% من الفقراء، ذوي الدخل المتدني يؤيدون إلغاء اتفاقية السلام، فإن 45% فقط من أصحاب الدخل العالي معنيون بإلغائه.

 

وفي حين أشار استطلاع مماثل أجري في العام 2007 إلى أن الشعب المصري منقسم بين الحاجة إلى قيادة قوية وبين الديمقراطية، فإن الاستطلاع الحالي يشير إلى أن الشعب المصري يختار الديمقراطية.

 

كما تبين أن الشعب المصري ينظر بالإيجاب إلى "الإخوان المسلمين" وإلى حركة "6 إبريل"، كما يحظى الجيش المصري بشعبية كبيرة.

 

وبحسب الاستطلاع فإن نظرة الشعب المصري إلى الولايات المتحدة لا تختلف عن نظرته إلى إسرائيل، حيث أشار 20% فقط إلى أنهم ينظرون بالإيجاب إلى الولايات المتحدة، بينما يعتقد 15% أنه يجب توطيد العلاقات مع الإدارة الأمريكية مقابل 43% لا يرغبون بتوطيد العلاقات.

انشر عبر