شريط الأخبار

ردود أفعال حول أحداث جامعة الأزهر بغزة

11:20 - 26 حزيران / أبريل 2011

ردود أفعال حول أحداث جامعة الأزهر بغزة

فلسطين اليوم-غزة

دخلت الأحداث الدائرة بجامعة الأزهر مرحلة شلت خلاله الدراسة حتى إشعار آخر ,حيث تناوبت الأطر الطلابية التنديد بما يحدث داخل الحرم الجامعي على النحو التالي :

الرابطة : نرفض زج المؤسسات التعليمية في التجاذبات الحزبية

استنكرت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي اليوم الثلاثاء, تطور الأحداث المؤسفة في جامعة الأزهر وما آلت إليه الأمور وأسفرت عن إغلاق الجامعة.

ورفضت الرابطة بشدة زج المؤسسات التعليمية في الإشكاليات والتجاذبات الحزبية والفئوية الضيقة وأن تصبح الجامعة مسرحاً لتصفية تلك الحسابات على حساب مصلحة الطلاب, دعيةً كل الغيورين على مصلحة طلابنا الأعزاء على مختلف انتماءاتهم ومواقعهم لسرعة التدخل وحل الإشكاليات التي تعاني منها الجامعة .

ندعو كافة الجهات لضرورة تجنيب المسيرة التعليمية وأن ننأي المؤسسات العلمية عن كل أشكال الخلافات والتجاذبات السياسية والفئوية الضيقة, مطالبةً إدارة الجامعة وعمادة شئون الطلبة بالعمل الجاد والفوري لإعادة  فتح أبواب الجامعة أمام الطلبة للسماح لهم بإكمال مسيرتهم التعليمية للمساهمة في خدمة وطنهم وشعبهم .

الكتلة: مشاكل الأزهر مفتعلة

استنكرت الكتلة الإسلامية في جامعة الأزهر بغزة تعليق الإدارة للدراسة بالجامعة وتعطيل المسيرة التعليمية، مؤكدة أنها تتابع بقلق بالغ ما أسمته بـ "مشاكل مفتعلة" من قبل تيارات متصارعة متنفذة بالجامعة.

واستهجنت الكتلة في تصريح صحفي وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه،  حالة نقل التجاذبات السياسية الخاصة والمشاكل الحزبية والقبلية وتصديرها للواقع الجامعي الذي لم تراعَ حرمتُه، داعية إلى حلّ هذه الإشكالات خارج أسوار الجامعة والعمل على الفتح الفوريّ للجامعة لتعود المسيرة التعليمية إلى حياتها وطبيعتها، محملة في الوقت ذاته إدارة الجامعة والأقطاب المتنازعة بداخلها المسئولية الكاملة عن تعطيل للدراسة.

وقالت الكتلة: "إنه من المفترض أن تكون الإدارة حكيمة في إدارة الدفّة الجامعية في ظلّ هذا الظرف المؤسف، ولا تتفاعل مع المصالح الشخصية والحزبية الخاصة حتى لا تظهر بلون معين أمام الرأي العام، وحتى لا تظهر على أنها لا تراعي طلبتها؛ خاصة وأنه قد ثبت أن هناك شخصيات متنفذة بالجامعة تشتري ذمم بعض الطلاب من أجل إثارة القلاقل والفتن والإشكالات المفتعلة من أجل إحداث شرخ في الشارع الفلسطيني وتقسيمه وإثارته ضد حكومته المنتخبة".

وطالبت بعدم زج الجامعة في الخلافات الضيقة وأن تفتح أبوابها لطلبة العلم وتنأى بنفسها عن الحزبية والمصالح الخاصة، داعية وزارة التربية والتعليم العالي إلى وضع حد لهذه الإشكاليات التي تؤثر سلبًا على المسيرة التعليمة.

واستهجنت الكتلة في ذات السياق الصمت المريب للمؤسسات الحقوقية إزاء هذا الإغلاق "الغير مبرر".      

الشبيبة تدافع عن نفسها

صرحت قيادة الشبيبة الفتحاوية فى قطاع غزة بأن ماتم ترويجه من شائعات تتعلق بتعليق الدراسة فى جامعة الازهر أنه امر مختلق من قبل مجلس الطلبة .

فأن ذلك امر غير صحيح وغير دقيق بالمطلق حيث أن تعليق الدراسة جاء بناء على رسالة صدرت من نقابة العاملين للموظفين بالالتزام بتعليق الدوام وذلك لعدة مطالب نقابية خاصة بالعاملين

وأكدت  قيادة الشبيبة الفتحاوية  أنه لا يوجد اى علاقة مباشرة او غير مباشرة بهذا التعليق للدوام فى جامعة الأزهر واننا نطالب نقابة العاملين وإدارة الجامعة بضرورة الاسراع فى المشاورات التى تدرو بينهم والتوصل لاتفاق بشأن المطالب العمالية لنقابة العاملين باسرع وقت ممكن وفتح ابواب الجامعة امام الطلبة وذلك حفاظاً على هذه المؤسسة الوطنية العملاقة وحفاظاً على سير المسيرة التعليمية ، كما واننا نستنكر ما جاء فى التصريح الصحفى للكتلة الاسلامية بان هناك تيارات متصارعة ومتنفذة بالجامعة هى السبب فى اغلاق الجامعة ونعتبر هذا التصريح هو بمثابة دس السم بالعسل حيث ان ما حدث بالازهر هو امر طبيعى يتعلق بمطالب عمالية نقابية مشروعة

 

انشر عبر