شريط الأخبار

غارات للناتو والكتائب تقصف مصراتة

06:04 - 25 تموز / أبريل 2011

غارات للناتو والكتائب تقصف مصراتة

فلسطين اليوم- وكالات

دمرت طائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) مكتب العقيد الليبي معمر القذافي داخل مقر إقامته في باب العزيزية بالعاصمة طرابلس، فيما سمع دوي انفجارات قوية في أحياء عدة من المدينة.

وقد واصلت كتائب القذافي قصف مدينة مصراتة رغم إعلانها وقف عملياتها العسكرية ضد الثوار في هذه المدينة الواقعة غربي البلاد.

وأوضحت مسؤولة حكومية ليبية أن غارة الناتو استهدفت القذافي ودمرت مكتبه، كما خلفت خمسة وأربعين جريحا بينهم خمسة عشر إصاباتهم خطيرة.

وقالت إنها لا تعلم ما إذا كان هناك ضحايا آخرون تحت الأنقاض. وقد شوهد الدخان وهو يرتفع فوق جزء من المبنى المدمر.

وقال صحفي من وكالة الصحافة الفرنسية إن قاعة للاجتماعات تقع مقابل مكتب القذافي تضررت ودمرت جزئيا في الانفجار.

وأدان سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي في تصريحات نقلتها قناة الليبية التلفزيونية ما سماه القصف الجبان لمكتب والده.

وقال إن "هذا الهجوم الجبان على مكتب معمر القذافي لا يمكن أن يخيف أو يرهب الأطفال لكننا لن نتخلى عن المعركة ونحن لا نخاف"، مؤكدا أن "الملايين هم مع معمر القذافي. ناس لا يخافون"، معتبرا أن المعركة التي يخوضها حلف ناتو "خاسرة سلفا".

وسمع دوي انفجارات قوية الليلة الماضية في أحياء عدة من العاصمة الليبية التي تشهد منذ الجمعة تكثيفا للغارات التي يشنها حلف الناتو.

وأدت هذه الانفجارات التي وصفت بالأقوى منذ بدء القصف على طرابلس إلى اهتزاز الفندق الذي ينزل فيه المراسلون الأجانب في طرابلس قرب وسط المدينة.

وقطع بث قنوات التلفزيون الحكومية الليبية مؤقتا مباشرة بعد الانفجارات، قبل أن تستأنف بثها بعد دقائق.

وعلى صعيد التطورات الميدانية على الأرض نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان اليوم أن ثلاثين شخصا على الأقل قتلوا وجرح نحو ستين في قصف صاروخي شنته كتائب القذافي على مدينة مصراتة.

 

 

 

وقال الناشط بشير السعداوي إن كتائب القذافي تقصف الأحياء المدنية في مصراتة بعنف بصواريخ غراد والمدفعية، مشيرا إلى سقوط عدد من الضحايا جراء القصف.

واعتبر السعداوي أن كتائب القذافي تغير من تكتيكاتها وهي تتمركز جنوبي المدينة وتقصفها عن بعد، لافتا إلى أن آخر معقلين للكتائب في المدينة سقطا بيد الثوار.

وتحدثت تقارير عن نية لكتائب القذافي لاقتحام مصراتة والسيطرة عليها مرة أخرى وفرض أمر واقع جديد.

وبحسب وكالة التضامن للأنباء فإن كتيبة تابعة للساعدي نجل القذافي تنوي التحرك من زليتن إلى مصراتة.

وتفيد الأنباء الواردة من زليتن بأن نظام القذافي يقوم بتجميع أعداد من المدنيين بلغوا ثلاثة آلاف شخص من كافة مناطق ليبيا تمهيدا لإرسالهم إلى مصراتة من أجل القتال تحت مسمى قبائل مجاورة للمدينة.

وتحدثت أنباء عن خروج رتل مكون من 28 سيارة دفع رباعي محملة بالأسلحة من مخازن في مدينة طرابلس, يعتقد أنها متوجهة لمصراتة.

كما نقل عن مصادر داخل المدينة أن بعض فلول الكتائب تتمركز في المستشفى المركزي ويطلبون التفاوض مع الثوار.

 

 

 

انشر عبر