شريط الأخبار

"إسرائيل" تستعد لـ«تسونامي سبتمبر»

09:12 - 24 تموز / أبريل 2011

"إسرائيل" تستعد لـ«تسونامي سبتمبر»

فلسطين اليوم-وكالات

حذر مصدر حكومي إسرائيلي من التداعيات الكارثية التي سيسببها اعتراف الجمعية العامة للأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية في سبتمبر (أيلول) المقبل كما يأمل الفلسطينيون، في ما بات يطلق عليه في إسرائيل «تسونامي سبتمبر».

ونقلت القناة الثانية في التلفزيون الصهيوني الليلة قبل الماضية عن المصدر قوله إن التداعيات المباشرة لاعتراف الجمعية العامة بالدولة الفلسطينية تتمثل في التالي:

أولا: أن يغير العالم نظرته لإسرائيل من دولة محتلة إلى دولة غازية.

ثانيا: أن تقوم دول العالم التي ستصوت إلى جانب القرار بفرض مقاطعة اقتصادية على إسرائيل والتوقف عن التبادل التجاري معها، بحيث لا يتوقف الأمر على مقاطعة منتجات المستوطنات في الضفة الغربية فحسب.

ثالثا: طرد إسرائيل من المنظمات الاقتصادية العالمية.

رابعا: أن يتجند العالم للضغط على إسرائيل للموافقة على إقامة أول مطار دولي للدولة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأشار المصدر الحكومي إلى أن التقديرات الرسمية الإسرائيلية ترجح أن يصوت لصالح قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية 180 دولة من أصل 192 مجمل أعضاء الجمعية العمومية، في حين سترفض القرار ست دول، وستمتنع عن التصويت ست دول أخرى.

وأوضح المصدر أنه نظرا لإدراك رئيس الوزراء الصهيوني  نتنياهو المخاطر الهائلة الناجمة عن التحرك الفلسطيني، فقد قرر القيام بسلسلة من الزيارات المكوكية لعدد كبير من الدول، سيما في أوروبا لحثها على عدم الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وحسب المصدر، فإن نتنياهو يراهن على أن تتحرك إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للضغط على أكبر عدد من الدول للامتناع عن تأييد الخطوة الفلسطينية، على الرغم من أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تتحدث عن أزمة ثقة عميقة بين نتنياهو وأوباما.

وانتقد كبير معلقي القناة الثانية أمنون أبراموفيتش بشدة موقف نتنياهو لأنه يهدد مصالح "إسرائيل" عبر استسلامه المطلق لمطالب المستوطنين. واعتبر أبراموفيتش أن نتنياهو سمح عمليا بوجود دولة للمستوطنين في الضفة الغربية تفرض إملاءاتها على الاحتلال، معتبرا أن اختبار القيادة بالنسبة لنتنياهو يتمثل في ضرورة تخلصه من الاستلاب لإرادة المستوطنين واللوبي الذي يساندهم في كل من الحكومة والكنيست.

انشر عبر