شريط الأخبار

الثوار الليبيون يحتفلون بالسيطرة على معبر حدودي استراتيجي مع تونس

08:27 - 22 حزيران / أبريل 2011

 

الثوار الليبيون يحتفلون بالسيطرة على معبر حدودي استراتيجي مع تونس

فلسطين اليوم-وكالات

سيطر متمردون ليبيون صباح امس الخميس على احد المعابر الليبية الرئيسية بين ليبيا وتونس قريب من الوزان (ليبيا) والذهيبة (تونس) بينما تم انتقال حوالى مئة من جنود القذافي الى الجانب التونسي بعد نزع اسلحتهم.

وبينما سمع اطلاق النار متقطع حوالى الساعة 10,30 (9,30 تغ)، تمكن المراسل من رؤية مئة جندي وجنديين موالين للقذافي بينهم ضباط، استسلموا باشراف عسكريين تونسيين على بعد حوالى مئتي متر عن الحدود في الجانب التونسي. وكان العسكريون التونسيون يستجوبونهم الواحد تلو الآخر.

وبين هؤلاء الجنود 13 ضابطا احدهم برتبة عقيد، كما قال مصدر عسكري لفرانس برس.

وافادت شهادات رجال جمارك وعسكريين تونسيين في المكان انه تم نقل جنود ليبيين موالين للقذافي مصابين بجروح، الى مستشفى الذهيبة. وقد ازيل العلم الليبي الاخضر من مركز الحدود الليبي الذي يبعد حوالى خمسين مترا عن المركز التونسي.

وكان شاهد عيان ذكر ان الثوار الليبيين سيطروا على المعبر الواقع على الطريق بين مدينتي نالوت الليبية والذهيبة التونسية بعد معارك قصيرة دارت قرابة الساعة 07,30 صباحا بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش.

واطلق مئات الثوار عيارات نارية في الهواء احتفالا بسيطرتهم على هذا المعبر الاستراتيجي، ورفعوا فوق مباني المركز الحدودي علم ليبيا خلال الحكم الملكي الذي تبناه الثوار المناهضون لنظام معمر القذافي.

واحتفل بعضهم على متن جرافة بينما حضرت العشرات من سيارات الثوار الى المعبر الحدودي الواقع على بعد نحو 200 كلم من معبر رأس جدير الاساسي.

وتحلق واحدة من ثلاث مروحيات عسكرية تونسية ارسلت الى المنطقة الاربعاء، فوق منطقة الذهيبة التي تبعد حوالى اربعين كيلومترا عن مدينة نالوت التي شهدت عمليات قصف من قبل القوات الموالية للقذافي.

وتمكن مراسل فرانس برس من التحقق من ان المركز الحدودي استولى عليه الثوار فعلا ودخل الى الاراضي الليبية بدون اي مشاكل واستقبله الثوار.

وقال مساعد قائد العمليات لدى الثوار ان 'بين خمسة وعشرة جنود' موالين للقذافي قتلوا وجرح 25 آخرون. وفي جانب الثوار اصيب شخص واحد بجروح طفيفة، كما قال شخص ان اسمه الحركي هو يوسف.

وفي المركز الحدودي وصلت صباح امس حوالى ثلاثين سيارة بيك آب تحمل صواريخ 'غراد 25 كلغ'، كما قال احد المتمردين.

وقال قائد الثوار ان معظمهم توجهوا بعدما تزودوا بالمياه الى بلدة وزان الليبية باتجاه منطقة قزية الجبلية حيث تتمركز قوات القذافي، موضحا انه يخشى الآن وقوع هجوم مضاد على المركز الحدودي الذي يواصل ثوار حراسته.

وقال يوسف ان الهجوم على المركز الحدودي جرى 'ليتاح نقل الجرحى' الى تونس.

ولاحق متمردون في سيارة رباعية الدفع، لفترة قصيرة عناصر موالين للقذافي في الاراضي التونسية قبل ان يعودوا الى الاراضي الليبية.

ويشهد الغرب الليبي معارك منذ ايام. وسقط اكثر من مئة قتيل نهاية الاسبوع الماضي في مدينتي نالوت ويفرن جنوب غرب طرابلس اللتين تقصفهما قوات القذافي، بحسب سكان المنطقة التي فر منها نحو عشرة الاف شخص لجأوا الى تونس.

واكد السكان ان الثوار يسيطرون على معظم منطقة الجبل الغربي.

وتحسبا لتصاعد المعارك نشر الجيش التونسي منذ الاربعاء على بعد عشرة كيلومترات عن الذهيبة حوالى مئة رجل من الفرقة المؤللة الاولى في قابس اكبر مرفأ في الشمال على بعد 150 كلم شمالا.

 

 

 

 

انشر عبر