شريط الأخبار

ساركوزي والمعارضة الليبية يتفقان على تكثيف الضربات الجوية

06:02 - 20 أيلول / أبريل 2011

ساركوزي والمعارضة الليبية يتفقان على تكثيف الضربات الجوية

فلسطين اليوم- وكالات

اتفق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال لقاء وفد مهم من المجلس الوطني الانتقالي المؤقت الذي شكلته المعارضة في ليبيا بقيادة رئيسه مصطفى عبد الجليل على الحاجة إلى تكثيف الضربات الجوية في ليبيا.

وناقش ساركوزي وعبد الجليل الوضع الراهن على أرض الواقع لا سيما المسائل الاستراتيجية المتعلقة بقتال المعارضة ضد القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي بالإضافة إلى القضايا الإنسانية والسياسية التي تؤثر على مستقبل ليبيا.

وأعرب عبد الجليل في أعقاب المحادثات عن شكره لساركوزي والحكومة والبرلمان الفرنسيين على خلفية "القرار الشجاع الذي اتخذوه بدعم الثورة الليبية".

وهذه هي المرة الثالثة التي يجتمع فيها ساركوزي مع ممثلين عن المجلس المعارض الليبي.

وأعرب الرئيس الفرنسي عن تأييده الكامل للمجلس الوطني الانتقالي المؤقت وجهوده في ليبيا.

وقال دبلوماسيون ان الرئيس الفرنسي تعهد بالمساعدة في "تكثيف" الضربات الجوية ضد قوات القذافي التي تضع المعارضة تحت ضغط شديد في عدد من المناطق.

وقال المسؤول الليبي "فرنسا تؤيدنا منذ البداية وجئنا الى هنا للتحدث الى رئيس الجمهورية وسنتحدث الى الحكومة الفرنسية لنرى كيف يمكننا تكثيف هذا الدعم".

ومن المقرر أن يلتقي عبد الجليل وهو وزير العدل السابق في نظام القذافي في وقت لاحق اليوم رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون.

ويرافق عبد الجليل في زيارته وفد واسع يضم مسؤولين بالشؤون الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي المؤقت وممثلين للمجلس المعارض من مدينتي بنغازي وطبرق وغيرهما.

وأضاف عبد الجليل "وعد بتقديم الدعم لنا ودعونا رئيس الجمهورية للتوجه الى بنغازي لأن هذا سيكون مهما للغاية لدعم الروح المعنوية للثورة".

وأشار الى أن "كل الدول التي ساندتنا سيكون لها دور مهم في المستقبل" بعملية التنمية في ليبيا.

وقال رئيس المجلس الوطني الانتقالي المؤقت الليبي انه يريد "اغتنام هذه الفرصة لأشكر جميع الدول العربية" مشيرا الى قطر والامارات على وجه الخصوص نظرا لدورهما المباشر جنبا الى جنب مع قوات التحالف الدولي التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ليبيا.

وبشكل منفصل أكدت الخارجية الفرنسية هنا ان باريس أرسلت كما فعلت لندن عددا صغيرا من المستشارين العسكريين بهدف "الاتصال" مع المجلس المعارض في ليبيا مشيرة الى أن هؤلاء المستشارين يعملون من خلال التواجد الدبلوماسي الفرنسي في بنغازي شرقي ليبيا.

انشر عبر