شريط الأخبار

مراقب عام داخلية غزة يتوعد قتلة أريجوني

07:51 - 18 آب / أبريل 2011

مراقب عام داخلية غزة يتوعد قتلة أريجوني

فلسطين اليوم- رفح

تَوَعد الدكتور حسن الصيفي المراقب العام لوزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية بغزة اليوم الاثنين، المسئولين عن اختطاف وقتل المتضامن الإيطالي "فيتوري أريجوني"، وهددهم بأنهم سيقعوا في قبضة العدالة قريباً.

جاءت تهديدات الصيفي خلال الجنازة العسكرية والرسمية للمتضامن الإيطالي المغدور "فيتوري أريجوني" التي أقيمت بعد ظهر اليوم بمشاركة شعبية وحكومية كبيرة.

وخلال مؤتمر صحفي عقد في معبر رفح البري قبيل نقل جثمان المتضامن الإيطالي إلى جمهورية مصر العربية ومن ثم إلى مسقط رأسه مدينة ميلانو الإيطالية ليوارى الثرى قال الصيفي: "قطاع غزة فقد إنسان كبير قدم لغزة ليدافع عن أهلها ويكسر الحصار المفروض عليهم".

وأشار الصيفي إلى أن المتضامن فكتوريو قطع المسافات الطويلة من بحار ومحيطات ودول عدة حتى يصل لغزة بهدف كسر الحصار والدفاع عن سكانها المظلومين، مشيداً بوقفته الشجاعة مع أطفال ورجال ونساء غزة.

وبين المراقب العام للداخلية أن اريجوني رفض مغادرة غزة خلال حرب الفرقان شتاء العام 2008 – 2009 وأصر على البقاء ليحمي سكانها بصدره العاري، مضيفاً "أراد أن يدافع عن أهلنا وأبناءنا في القطاع من البطش والمجازر الصهيونية التي ارتكبت بحقهم خلال العدوان الغاشم".

ولفت الصيفي إلى أن القضية الفلسطينية وخاصة حصار غزة باتت تمثل أسطورة لكل المتضامنين في كافة أقطار العالم، مستدركاً "نقف اليوم أمام هذا الرجل العظيم بوفائه لشعبنا ونعتقد أن الأجيال القادمة ستحمل نفس الرسالة التي حملها فكتور".

ووصف المتضامن الإيطالي المغدور بـ"الشخصية الإنسانية الأسطورية التي أثبتت أن الإنسانية جوهر للدين والانتماء الصحيح"، موضحاً أن أريجوني وحد الإنسانية العالمية تجاه قضية غزة ومعاناتها.

وتابع :"فكتور قال للعالم اجمع لن تكونوا إنسانيين إذا لم ترفعوا الحصار عن المظلومين في غزة وكان شعاره الخالد دائماً كن إنساناً وصدق بكل حرف في كتابه ومؤلفاته المناصرة لقضية شعبنا".

يذكر أن المتضامن أريجوني، قتل فجر الجمعة الماضي، الأمر الذي استنكره ورفضه كافة أبناء شعبنا الفلسطيني وفصائله وأحزابه السياسية.

انشر عبر