شريط الأخبار

في يومهم السنوي..غزة تنتفض نصرةً للأسرى في سجون الاحتلال

12:24 - 17 حزيران / أبريل 2011

غزة تنتفض نصرةً للأسرى في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

أحيا المئات من أبناء وأهالي الأسرى الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم في غزة والضفة و84 والشتات, "اليوم السابع عشر من نيسان", ذكرى يوم الأسير الفلسطيني بمشاركة كافة القوى والفصائل الفلسطينية, بمسيرات شعبية تجوب شوارع المدن.

 

وفي قطاع غزة, تجمع المئات من أهالي وأبناء الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر بغزة, إحياء لذكرى يوم الأسير الفلسطيني مطالبين القيادة الفلسطينية بالتوحد والعمل السريع لإنهاء الانقسام وترتيب البيت الداخلي, للإفراج أن أسرانا البواسل من زنازين الاحتلال الصهيوني.

 

من جانبه أكد الشيخ خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي, أن الأسير الفلسطيني من حقه أن يعود لأهله وأبنائه ومن حقه أن ينعم بالحرية كباقي الأسرى المحررين من داخل الزنازين الصهيونية.

 

كما أكد القيادي البطش, لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", أن من حق فصائل المقاومة الفلسطينية أن تستعمل كافة الوسائل المتاحة للعمل السريع على تحرير الأسرى من السجون, قائلاً, "الإفراج عن الأسرى يتطلب من فصائل المقاومة في غزة أسر مزيد من الجنود الصهاينة لإتمام صفقة مشرفة.

 

وشدد القيادي البطش, على أن المطلوب من القيادة الفلسطينية في يوم الأسير العمل الجاد والسريع لإنهاء الانقسام الفلسطيني, قائلاً, لا يعقل أن يستمر الانقسام الفلسطيني, ويجب ترتيب البيت الداخلي والعمل على تأمين آمن لأسرانا البواسل.

 

وعن الدور المطلوب من الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي, قال القيادي البطش, المطلوب من الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي وكافة هيئاتهما وضع ملف الأسرى العرب والفلسطينيين على سلم أولوياتهم وفي كافة مباحثاتهم, قائلاً عيب أن نري فرنسا والمجتمع الأوروبي يناقش قضية أسير واحد وقع في أيدي المقاومة الفلسطينية منذ  عام 2006 وحتى يومنا هذا دون أن نشاهد الجامعة العربية تناقش أوضاع 7 آلاف أسير فلسطيني في السجون الصهيونية.

 

بدوره أكد مسؤول ملف الأسرى في مؤسسة مهجة القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي, ياسر مزهر, أن فعالية مهجة القدس لإحياء يوم الأسير الفلسطيني مستمر وستستمر حتى نهاية العام الجاري.

 

وأشار, مزهر, لمراسل "فلسطين اليوم", إلى أن يوم غدً الاثنين سيشهد وقفة تضامنية أمام مقر الصليب الأحمر بغزة, تأكيداً على مواصلة العمل الدؤوب لمؤسسة مهجة القدس لإحياء وتفعيل قضية الأسرى في كافة أماكن تواجد الفلسطينيين.

 

وطالب مزهر, أهالي الأسرى الفلسطينيين للالتفاف حول مؤسسة مهجة القدس, والتوحد حول هذا العرس الوطني الموحد من كافة فصائل المقاومة الفلسطينية.

 

من جهته دعا النائب الأول في المجلس التشريعي الدكتور أحمد بحر, رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء في غزة الأستاذ إسماعيل هنية للعمل السريع من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني, وإعادة اللحمة الجغرافية بين قطاع غزة والضفة الغربية وأراضي 48.

 

وقال بحر خلال كلمة في المسيرة المركزية بغزة أمام الصليب الأحمر, بعد أن ننهي الانقسام علينا أن ننهي الاحتلال الصهيوني الجائر.

 

كما دعا بحر, فصائل المقاومة الفلسطينية لتشكيل لجنة من كافة الفصائل للبحث عن الطريقة الأمثل والأنجع للإفراج عن أسرانا البواسل من السجون الصهيونية, قائلاً, على الفصائل الآسرة أن تحافظ على الجندي شاليط, وتمسكوا بشروطكم.

انشر عبر