شريط الأخبار

في مسيرة بخانيونس..الجهاد: من حق المقاومة اعتقال أكثر من شاليط لتتغير المعادلة

02:07 - 15 آب / أبريل 2011

في مسيرة بخانيونس..الجهاد: من حق المقاومة اعتقال أكثر من شاليط لتتغير المعادلة

فلسطين اليوم- خانيونس

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ظهر اليوم الجمعة، على حق المقاومة الفلسطينية في استخدام كافة الوسائل لتحرير أسرانا البواسل من سجون الاحتلال الصهيوني.

وشددت قيادات الحركة في مسيرة جماهيرية حاشدة جابت مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، ضمن فعاليات "جمعة النصرة للأسرى والمقاومة" بمشاركة قيادات وعناصر ومناصري الحركة على حق المجاهدين في اعتقال أكثر من شاليط لتتغير المعادلة.

وقد شارك في المسيرة التي دعت لها الحركة، قيادات الحركة منها الشيخ خضر حبيب  رئيس لجنة المؤسسات والعمل الخيري بالحركة، والقيادي أبو طارق المدلل، وداوود شهاب المتحدث باسم الحركة، وقيادات اقليم الحركة في خانيونس وعناصر ومناصريها.

وفي خطبة الجمعة التي أمها آلاف المصلين بالمسجد الكبير وسط خانيونس، قال الشيخ أحمد المدلل: "إن العمل على تحرير الأسرى واجب شرعي ووطني"، وتطرق إلى معاناة الأسرى والأسيرات في السجون الصهيونية، وسياسات الإذلال والقهر بحق الأسرى والأسيرات.

وتحدث الشيخ المدلل عن موقف الإسلام من جريمة قتل المتضامن الأجنبي في قطاع غزة، واصفاً قتل المتضامن "أريغوني" بالعمل المشين والجريمة البشعة، وأوضح أن الإسلام براء من هذه الفعل.

وعقب صلاة الجمعة، خرجت المسيرة، عقب خطبة وصلاة الجمعة في الجامع الكبير وسط المدينة، والتقت أمام عمارة جاسر وسط الهتافات المناصرة للأسرى والداعمة لقضيتهم والمطالبة بالإفراج الفوري والعاجل عن كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.

وقد دان الشيخ حبيب جريمة مقتل المتضامن الايطالي، قائلاً: باسم الآلاف التي خرجت اليوم في خانيونس نصرة للأسرى والمقاومة نعلن إدانتنا لهذه الجريمة التي تخدم الاحتلال والتي تسخرها الآلة الإعلامية الصهيونية للتحريض ضد شعبنا ومقاومتنا وأن هذه الجريمة البشعة لا تمت بصلة لديننا وأخلاقنا ولا تعبر عن أصالة شعبنا وإحسانه وكرمه.

وأثنى الشيخ حبيب في كلمته على صمود الأسرى في سجون العدو، وأوضح أنه ما من شيء يساوي تضحياتهم وصبرهم سوى أن يناولوا الحرية.

وقد أكد الشيخ حبيب، على ضرورة وحدة شعبنا الفلسطينية، وأهميتها التي لا تحتمل التبديل أو التغيير، مطالباً بضرورة تشكيل مرجعية فلسطينية موحدة.

كما شدد الشيخ حبيب، على ضرورة توفير الحماية الكبيرة لأبنء شعبنا الفلسطيني الذي يتعرض للتهديدات الصهيونية المتواصلة، وبشن حرب على شعبنا.

 

وفي كلمة من مخيم جنين ألقاها الأستاذ طارق قعدان القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي موجهاً خلالها التحية لغزة وأهلها وصمودها، واصفاً تلاحم غزة وجنين بتوأمة الموقف ووحدة المصير.

وأوضح قعدان أن المقاومة هي الخيار الأوحد وهي قدر شعبنا، وشدد على أن حال غياب المقاومة في الضفة لن يطول.

واستذكر ملاحم البطولة لقادة الجهاد الإسلامي في جنين والضفة المحتلة، وحيا الأسرى الأبطال في يومهم.

 

جدير بالذكر، أن هذه الفعاليات تأتي تحدياً لتهديدات الاحتلال بالحرب وإحياءً لذكرى معركة جنين البطولية وتضامناً مع الأسرى الأبطال مع اقتراب يوم الأسير الفلسطيني.

انشر عبر