شريط الأخبار

العثور على جثة المتضامن الايطالي مقتولاً بغزة والداخلية توضح ملابسات الجريمة

04:00 - 15 حزيران / أبريل 2011

العثور على جثة المتضامن الايطالي مقتولاً بغزة والداخلية تؤكد أن الجريمة بشعة

فلسطين اليوم: غزة

عثرت الأجهزة الأمنية في حكومة غزة فجر اليوم الجمعة على جثة المتضامن الإيطالي المختطف "فيتوري اريغوني" بعد ساعات من اختطافه.

من جهتها أكدت وزارة الداخلية أنها ومنذ وصول إشارة اختطاف المتضامن الإيطالي فيتوريو أريغوني، قامت الأجهزة الأمنية بالاستنفار الكامل والبحث والتحري، أسفرت عن الاستدلال على أحد أفراد المجموعة الذي اعترف على باقي المجموعة ودل على المكان الذي يوجد فيه المتضامن، فتحركت الأجهزة الأمنية بكل حكمة وسرعة نحو المكان فوجدت المختطف قد قتل منذ ساعات بطريقة بشعة ( حسب تقرير الطب الشرعي).

واستنكرت الحكومة في غزة الجريمة البشعة التي لا تعبر عن قيمنا وديننا وعاداتنا وتقاليدنا، وتؤكد أنها ستلاحق باقي أفراد المجموعة وستنفذ القانون بحقهم.

وأكدت أن هذه الجريمة لا تعكس الحالة الحقيقية لأجواء الأمن والنظام في قطاع غزة، ولا تعبر عن تراجع، وستبقى الحكومة حريصة على تعزيز الاستقرار والأمن والأمان حيث أن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها منذ سنوات.

وقالت الداخلية في مؤتمر صحفي عقده الناطق باسمها إيهاب الغصين فجر اليوم الجمعة في غزة أن المعطيات الأولية تشير إلى نية الخاطفين هي القتل حيث تمت عملية القتل بعد فترة وجيزة من اختطافه.

وأضافت إن الدوافع وراء هذه الجريمة وإن كانت تبدو بشكل فكري معين، إلاّ أنها تدلل على أيادي ما زالت تتآمر على شعبنا الفلسطيني في غزة، وتريد أن تنال من أمنه وصموده، وتحقيق حالة من إرهاب لحركة الشعوب العالمية المتضامنة مع قطاع غزة، وخاصة أن العدو الصهيوني يبحث في سبل منع أسطول الحرية الثاني بعد أن كان للحملات الدولية التضامنية أثر ودور في خلخلة الحصار المفروض منذ خمس سنوات.

ودعت الداخلية وسائل الاعلام للانتباه لأي إشاعة أو خبر غير دقيق فيما يخص هذه الجريمة، والاعتماد على المعلومات الرسمية الصادرة عن الوزارة.

وكانت جماعة مجهولة الهوية في قطاع غزة أقدمت على اختطاف المتضامن الإيطالي، رداً على قيام الحكومة الفلسطينية بغزة باعتقال زعيم الجماعة هشام السعيدني الملقب "بـأبو الوليد المقدسي".

وطالبت الجماعة في شريط فيديو نشرته عبر موقع اليوتيوب الشهير، بث مساء الخميس، الحكومة بغزة بالإفراج الفوري عن "هشام السعيدني" زعيم الجماعة في قطاع غزة، وذلك مقابل الإفراج عن الصحفي الايطالي "فيكتور". حسب ادعائها.

وقالت الجماعة أنها ستمنح حكومة هنية 30 ساعة بدءاً من الساعة الحادية عشر صباحاً من اليوم الخميس.

يُذكر أن عدد من وكالات الأنباء قد نقلت خبراً عن اعتقال "هشام السعيدني" قائد تنظيم جماعة التوحيد والجهاد في غزة وذلك منذ نحو شهر ونصف وبعد ملاحقة استمرت عدة سنوات بتهم تنفيذ عمليات تخل بالأمن.

وأفاد مراسلنا أن الخارجية الايطالية أعلنت عن فقدان الاتصال بأحد مواطنيها في قطاع غزة.

 

بالفيديو: السلفية تختطف صحفي إيطالي في غزة

News-106549.html

 

انشر عبر