شريط الأخبار

المعارضة اليمنية ترفض المحادثات وتمنح صالح مهلة

08:43 - 14 تشرين أول / أبريل 2011

المعارضة اليمنية ترفض المحادثات وتمنح صالح مهلة

فلسطين اليوم _ وكالات

رفضت المعارضة اليمنية اليوم الخميس عرضا بالمشاركة في محادثات بوساطة خليجية تجري في السعودية لنقل السلطة وحددت مهلة أسبوعين لتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

 

وقالت المعارضة إن عرض الوساطة الخليجي الذي يشمل اجراء محادثات في الرياض تبدأ السبت لم يكن واضحا بدرجة كافية بشأن سرعة انتقال السلطة المقترح حتى بعد طلب ايضاح من السفراء الخليجيين.

 

وقال محمد المتوكل وهو أحد زعماء المعارضة البارزين :" إن المعارضة تؤكد مجددا الحاجة للإسراع بعملية تنحي صالح في غضون أسبوعين ولذا فإنها لن تذهب للرياض ".

 

وكان وزراء خارجية دول الخليج الذين يسعون إلى تخفيف حدة المخاطر التي يمكن أن يشكلها عدم استقرار اليمن على المنطقة قد وجهوا الدعوة لصالح والى معارضيه لحضور محادثات الوساطة بشأن نقل السلطة لإنهاء المواجهة السياسية التي تنطوي على مخاطر تطورها إلى أعمال عنف.

 

وتخشى السعودية وحلفاء اليمن الغربيون من أن تؤدي مواجهة مطولة في البلاد -حيث يواجه صالح احتجاجات منذ شهرين تطالب بتنحيه - إلى اندلاع اشتباكات بين وحدات متناحرة بالجيش في العاصمة وفي أماكن أخرى وتحدث فوضى مما سيكون في مصلحة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن.

 

وقبل صالح الإطار الخليجي للمحادثات لكن المعارضة رفضت العرض الخليجي مشيرة إلى غياب إطار زمني لانتقال السلطة و أن العرض يقدم لصالح إعفاء من المحاكمة.

 

لكن شخصيات معارضة اجتمعت مع سفراء السعودية وسلطنة عمان والكويت يوم الثلاثاء الماضي للحصول على إيضاح بشأن فهم مجلس التعاون الخليجي "لانتقال السلطة" حيث أشار البعض الى ان المحادثات يمكن ان تبدأ السبت.

 

غير ان المتوكل قال إن المعارضة يمكن ان تصل الى اتفاق بشأن منح ضمانات ضد المحاكمة مما يترك توقيت انتقال السلطة عقبة رئيسية.

 

وقال المتوكل ان المعارضة لم تجد في الإيضاحات التي طرحها السفراء اي شيء يلبي طلبها بتنحي صالح فورا,مضيفا انه لم يكن هناك شيء جديد من سفراء مجلس التعاون الخليجي.

 

انشر عبر