شريط الأخبار

رسالة إلى نواب المجلس التشريعي: ردوا لنا الأمانة..بقلم: عامر أبو شباب

07:05 - 14 تشرين أول / أبريل 2011

رسالة إلى نواب المجلس التشريعي: ردوا لنا الأمانة..بقلم: عامر أبو شباب

أيها السادة الأفاضل:

بعد انقضاء أكثر من خمس سنوات على انتخابكم، وأكثر من عام على انتهاء العقد الانتخابي بين شعبنا في أراضي سلطة الحكم الذاتي وبينكم، ونظرا للظرف السياسي المتمثل في الانقسام الذي منعكم من أداء المهام الموكلة لكم في 25 يناير عام 2006 من المواطنين في الضفة والقطاع.

ندعوكم للتحلي بروح الشراكة الوطنية والالتزام بقواعد الديمقراطية و والاعتراف بنهاية ولايتكم الانتخابية وإخلاء مكاتبكم من مقرات المجلس التشريعي، وللاستفادة من تجربتكم السابقة، نهيب بكم تقديم حصاد عملكم عن دوائركم المحلية، و مقدار ما أوفيتم به من برامجكم الانتخابية وإبراز المعيقات التي واجهتكم والانجازات التي تمت بفضل جهودكم.

أيها النواب المحترمون:

إن استمراركم في مهمة تمثيل الشعب بعد انقضاء المدة القانونية، وفي ظل استمرار حالة الانقسام، وعدم مقدرتكم على إنهائه بصفتكم النيابية والتشريعية، يؤكد مدى الحاجة لإعلان نهاية العقد السياسي عمليا، مما يتطلب منكم نزع صفة عضوية البرلمان عن أسمائكم، والعمل على إعادة الشرعية للشعب بأسرع وقت والمساهمة في إجراء الانتخابات مرة أخرى، ليعود الحق لأصحابه.

أعضاء الأسرة البرلمانية:

إن استمراركم بحمل الصفة النيابية يعني عملية استيلاء على أصوات الناخبين بغير وجه حق، مما يسيء لإرثكم الجماهيري، وقد يعرضكم للمساءلة الشعبية و ربما القانونية، فضلا عن كونه جزءا واضحا من حالة الانقسام وعقبة في طريق إنهائه، مما يترتب عليه مسؤولية سياسية كبيرة من الممكن أن تعصف بمستقبلكم السياسي والجماهيري.

كما انه يدلل على أنكم نواب لأحزابكم وليس للشعب، وهذا الأمر يحملكم وأحزابكم مسؤولية جماعية.

إننا على ثقة كاملة أنكم ستعملون عاجلا بشكل فردي وجماعي على إعلان نهاية ولايتكم النيابية والانخراط في صفوف الشعب، و نخبه الواعية تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية القادمة والتعجيل بها بصفتها حق غير قابل للتأجيل والمماطلة.

انشر عبر