شريط الأخبار

وزارة الأسرى: ترصد جملة من الإجراءات التعسفية بحق الأسرى

01:50 - 13 تموز / أبريل 2011

وزارة الأسرى: ترصد جملة من الإجراءات التعسفية بحق الأسرى

فلسطين اليوم-غزة

ما أن يدخل عام على الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال, إلا ويتعرضون لجملة من الانتهاكات والممارسات التعسفية التي تمارسها إدارة السجون الصهيوني بحقهم.

فقد رصدت وزارة شؤون الأسرى في غزة, منذ شهر إبريل العام الماضي وحتى إبريل الحالي, مجموعة من الانتهاكات التعسفية من خلال تصعيد عمليات الاقتحام والقمع والتفتيش، ومحاولة الاحتلال تشريع وقنونة انتهاك حقوقهم والتضييق عليهم.

من جانبه أستعرض مدير الدائرة الإعلامية بالوزارة رياض الأشقر, بعض الإجراءات التعسفية الصهيونية بحق الأسرى بدأها منذ أن فرضت إدارة السجون 5 قوانين عنصرية تعسفية بحق الأسرى بهدف التضييق عليهم وهى إقرار قانون شاليط بالقراءة الأولى في مايو 2010، والقرار الثاني يتعلق بالسماح بنقل الأسرى المرضى من مستشفى سجن الرملة إلى السجون المركزية.

وتابع, القرار الثالث يحرم الأسير من الالتقاء بمحامي الدفاع لمدة ستة أشهر بدلاً من ثلاثة أسابيع كما كان معمولاً به سابقًا، والرابع ألغى من خلاله الاحتلال الخصم من مدة اعتقال الأسرى في السجون، والخامس منعت بموجبه مصلحة السجون الأسرى من شراء أو استخدام أقلام الحبر السائل.

وبين أن هذه الفترة شهدت تصعيدًا كبيرًا في عمليات اقتحام غرف الأسرى وتفتيشها، والاعتداء عليهم بالضرب، حيث يعد العام الماضي من أكثر الأعوام التي شهدت تصعيدًا في حملات الاقتحام.

وحول عمليات الاقتحام التي تنفذها عصابات الهاغان الصهيونية داخل غرف الأسرى ليلاً ومساءً فقد لفت إلى أن الاحتلال نفذ أكثر من 160 عملية اقتحام، بحجة البحث عن هواتف نقالة، تخللها القيام بتفتيش الأسرى بشكل عاري واستفزازي مما دفعهم في الكثير من الأحيان إلى الاحتجاج والتكبير والتصدي للقوات الخاصة ما أدى لإصابة 190 أسيرًا بجراح.

 

وأكد الأشقر, أن سلطات الاحتلال صعدت من استخدام سياسة العزل الانفرادي بحق الأسرى بحجج واهية، حيث أقدمت خلال العام الماضي على عزل بعض قادة الأسرى كالأسير يحيى السنوار، وجهاد يغمور، وأحمد سعدات، وعاهد أبو غلمة وغيرهم، عدا عن استمرار احتجاز 13 أسيرًا في العزل الانفرادي منذ سنوات طويلة.

وبين أن إدارة السجون استخدمت سياسة عقاب جديدة ضد الأسرى تتمثل في حجب بعض القنوات الفضائية المسموح للأسرى مشاهدتها داخل السجون، كما واصلت حرمان الأسرى من متابعة فضائية الجزيرة بحجه أنها تدعم "الإرهاب".

ونوه إلى أن سلطات الاحتلال أعادت منذ نيسان الماضي اعتقال 9 نواب من المجلس التشريعي كانت قد أطلقت سراحهم بعد انتهاء فترة محكومياتهم ، وجميعهم من كتلة التغيير والإصلاح.

انشر عبر