شريط الأخبار

كيف شارك عميل أوكراني في اختطاف ابو سيسي؟

04:32 - 12 حزيران / أبريل 2011

كيف شارك عميل أوكراني في اختطاف ابو سيسي؟

فلسطين اليوم: وكالات

شارك رجل قدم نفسه على أنه عميل لأجهزة الاستخبارات الأوكرانية في خطف المهندس الفلسطيني ضرار أبو سيسي في شباط/فبراير في أوكرانيا ظهر بعد ذلك في "إسرائيل" حيث هو معتقل حالياً، حسبما أعلن شاهد عيان لعملية الخطف هذه.

وقال الشاهد أندريه ماكارينكو، منسق المشاريع في الفرع الأوكراني للمؤسسة الألمانية "هينريش بول" في كييف إن ثلاثة رجال شاركوا في اعتقال أبو سيسي في قطار ليلي بين خاركيف (شرق أوكرانيا) وكييف في 18 شباط/فبراير الماضي.

وأضاف ماكارينكو الذي أكد أنه كان في نفس القطار الذي اعتقل فيه ضرار أبو سيسي، أن أحد الرجال أبرز بطاقة متعاون مع أجهزة المخابرات الأوكرانية.

وضرار أبو سيسي (42 عاما)، المدير التقني في شركة الكهرباء في قطاع غزة، متزوج من أوكرانية وأب لستة أطفال. وتدعي "إسرائيل" أنه مهندس الصواريخ التي تطلقها حركة حماس من قطاع غزة، فيما يصر هو على نفي التهم الموجهة له.

وبعد دقائق من انطلاق القطار من خاركيف حوالي الساعة 22:55 بالتوقيت المحلي، فتح رجلان كانا في غرفة القيادة باب الغرفة وتوجها إلى الفلسطيني، وطلبا منه جوازه، ثم طلبا منه اللحاق بهما، حسبما قال ماكارينكو.

وأضاف أن الفلسطيني "امتثل بدون تردد. وقد بدا عليه القلق وكاد أن يتبعهما بدون حذائه". وأوضح "ربما قال "نعم" أو "لا"، ولكن لم يكن هناك أي حوار حقيقي".

وبعد خروج أبو سيسي دخل رجل ثالث من غرفة القيادة وسأل عن مكان وجود أمتعة الفلسطيني ثم بدأ بتفتيش حقيبته.

وطلب ماكارينكو من الرجل أوراقه الثبوتية وسحب "خلال خمس ثوان" بطاقة بلاستيكية عليها صورته تدل أنه يعمل في جهاز المخابرات الأوكرانية.

وأشار إلى أن الرجل خرج مع حقيبة الفلسطيني التي بدا أنها تحتوي على جهاز كمبيوتر محمول.

وفي اتصال أجرته وكالة "فرانس برس" مع المخابرات الأوكرانية، نفت الأخيرة مجددا أي ضلوع لها في هذه العملية.

وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى أن "يديعوت أحرونوت"، كان قد نقلت قبل 5 أيام عن مصدر أوكراني قوله إن ضرار أبو سيسي لم يتم اختطافه من أوكرانيا، وإنما جرى تسليمه لإسرائيل.

وبحسب الصحيفة فإن المصدر الرسمي يعترف للمرة الأولى بالتعاون مع "إسرائيل" في قضية اعتقال أبو سيسي، ونقله إلى "إسرائيل".

وأضاف غاندي موسكال، وهو عضو برلمان والنائب الأول للجنة البرلمانية لمكافحة الجريمة المنظمة، أنه بحسب التحقيقات التي أجريت فإن لأوكرانيا علاقة مباشرة باختفاء أبو سيسي.

وبحسبه فإن الشرطة "الإسرائيلية" توجهت إلى ممثل وزارة الداخلية الأوكرانية في "إسرائيل"، وطلبت المساعدة في اعتقال أبو سيسي وتسليمه.

وجاء أن "الإسرائيليين" أطلعوا ممثل الداخلية الأوكرانية على مكان سكن أبو سيسي هناك، وعن نيته الحصول على المواطنة.

وأضاف أنه لو حصل أبو سيسي على المواطنة الأوكرانية لما كان بالإمكان تسليمه "لإسرائيل". وقال إن الشرطة الأوكرانية قامت بإنزال أبو سيسي من القطار بالقوة، واقتادوه إلى المطار في كييف.

وتابع أن ممثلين للشرطة "الإسرائيلية" كانوا في انتظاره في مطار كييف، وقاموا بنقله إلى "إسرائيل".

انشر عبر