شريط الأخبار

هل كانت عائلة شاليط تعلم باغتيال الاحتلال للقيادي أبو سنيمة؟

06:42 - 11 تشرين أول / أبريل 2011

هل كانت عائلة شاليط تعلم باغتيال الاحتلال للقيادي أبو سنيمة؟

فلسطين اليوم- غزة

اتهم وزير الأسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية بغزة، الدكتور عطا الله أبو السبح، عائلة الجندي المختطف لدى المقاومة الفلسطينية جلعاد شاليط، بعلمها مسبقاً عزم الجيش الصهيوني تصفية أحد قادة المقاومة، المتهمين بالمشاركة في اختطاف نجلها .

وكان جيش الاحتلال قد اغتال في التاسع من الشهر الجاري، تيسير أبو سنيمة (28 عاما) أحد قادة "كتائب القسام" في رفح، وذلك بعد قصف السيارة التي كان يستقلها واثنين من القادة الميدانيين لكتائب القسام في رفح .

ونقلت وكالات الأنباء عن أبو سبح قوله: "إنه وحسب ما رشح من الإعلام الإسرائيلي فإن الاحتلال اغتال تيسير أبو سنيمة بعلم وموافقة عائلة شاليط، وذلك بدعوى أنه أحد المشاركين في عملية اختطاف نجلها".

ووجه أبو السبح رسالة لعائلة شاليط قال فيها "عليكم أن تضغطوا على حكومتكم إن أردتم عوده ابنكم حياً وسالماً،  لكي تستجيب لشروط الفصائل وتطلق سراح الأسرى الفلسطينيين، وإن الضغط على الأسرى لن يفلح في الإسراع بعوده ابنكم، وان الجريمة التي اقترفها جيش الاحتلال في رفح بعلم مسبق من عائلة شاليط (اغتيال أبو سنيمة)، إنما ستُعقد القضية، وسيصبح عليهم دفع ثمن اكبر مقابل عودته".

وأكدت "القسام"، في تقريرها عن الشهيد أبو سنيمة أنه مطلوب للاحتلال بتهمة المشاركة والتخطيط في عملية أسر الجندي الصهيوني "جلعاد شاليط"، قائلة إنه "يعتبر كذلك أحد المخططين لها وفق ما يدعيه الاحتلال"، بحسب التقرير .

وأشارت إلى أن أبو سنيمة والذي كان قائد منطقة "تل السلطان" في رفح قد نجا قبل ذلك من عدة محاولات اغتيال واختطاف من قبل قوات الاحتلال، وأنه غيّر مكان سكناه من جنوب في منطقة الشوكة شرق رفح، إلى شمال قطاع غزة، قبل أن يعود للجنوب ليقود منطقة "تل السلطان"، في رفح .

 

انشر عبر