شريط الأخبار

إحراز تقدم في التحقيق بمقتل 5 مستوطنين في إيتمار

05:46 - 11 آب / أبريل 2011

إحراز تقدم في التحقيق بمقتل 5 مستوطنين في إيتمار

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

نقل موقع صحيفة «هآرتس»، عصر اليوم، عن مصادر أمنية "إسرائيلية" تقديراتها بأن التحقيقات في مقتل 5 مستوطنين من أسرة واحدة في مستوطنة إيتمار، قبل نحو شهر، ستشهد اختراقاً جدياً في الفترة القريبة دون الإدلاء بمزيد من المعلومات. وقال الصحيفة إن آخر اعتقالات نفذها جيش الاحتلال في قرية عورتا تمت أمس.

وقُتل 5 مستوطنين في مستوطنة "إيتمار" القريبة من مدينة نابلس بالضفة الغربية طعنا بسكين. وادعت ناطقة بلسان جيش الاحتلال أن "فلسطينياً تسلل إلى المستوطنة بين الساعات 21:30-23:00، وقتل 5 مستوطنين من عائلة واحدة وهم نيام".

هذا ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن الحادث.

وشنت قوات الاحتلال حملة عسكرية واسعة النطاق بقرية عورتا جنوب شرق نابلس اعتقلت خلالها عشرات النسوة، في محاولة جديدة بعد محاولات عديدة فاشلة استهدفت إلصاق تهمة قتل 5 مستوطنين.

وأكد أهالي قرية عورتا في محافظة نابلس في اتصالات هاتفية: إن جنود الاحتلال ومع انطلاق حملتهم العسكرية بدأوا بتنفيذ حملات اعتقال واسعة النطاق في صفوف النساء داخل القرية.

وأوضحت تلك المصادر أن جنود الاحتلال يدخلون المنازل ويجبرون النساء على الخروج من منازلهن واقتيادهن إلى جهة غير معروفة، مشيرة إلى أن قرابة 100 امرأة من نساء القرية تم اعتقالهن لأسباب غير معروفة.

وأوضحت مصادر فيما بعد "أن جنود الاحتلال يقومون بتجميع النساء في إحدى مدارس القرية، في حين أحضروا حافلات يرجح استخدامها في نقلهن إلى خارج حدود القرية". فيما أكد آخرون قيام قوات الاحتلال باعتقال عدد من الشبان أثناء العملية التي لا زالت متواصلة.

وفي أعقاب عملية القتل، ذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال "الإسرائيلي" قامت، بعد عصر اليوم، باحتجاز جميع العمال التايلنديين المتواجدين في مستوطنة "ايتمار" جنوب شرق نابلس، وذلك بعد ساعات من انتشار "تحليلات تشير إلى أن عاملا تايلنديا، جرى اعتقاله في المستوطنة لشبهة القيام بعملية قتل خمسة من المستوطنين داخل المستوطنة".

وقالت المصادر إن "إسرائيل" بأجهزتها الرسمية كافة رفضت الرد على أية تساؤلات تتعلق بالموضوع، لا سيما وان "إسرائيل" كانت شنت حملة اتهامات ليس لها آخر ضد السلطة الفلسطينية بدعوى أن منفذ العملية فلسطيني، رغم انه لا يوجد أي إثبات على ذلك ولم يتبنى العملية أي فصيل.

انشر عبر