شريط الأخبار

بمناسبة ذكرى معركتها..الفصائل الوطنية والإسلامية تقيم مهرجاناً حاشداً جنين

10:15 - 10 تشرين ثاني / أبريل 2011


ش

بمناسبة ذكرى معركتها..الفصائل الوطنية والإسلامية تقيم مهرجاناً حاشداً جنين

 فلسطين اليوم- جنين

نظمت القوى الوطنية والإسلامية في مخيم جنين مساء اليوم الأحد، مهرجاناً جماهيرياً حاشداً بعنوان نعم للوحدة وإنهاء الانقسام، على شرف مرور الذكرى التاسعة لمعركة جنين الباسلة.

وقد حضر المهرجان ممثلون عن كافة القوى الوطنية والإسلامية كان أبرزهم الشيخ بسام السعدي والشيخ طارق قعدان والشيخ خضر عدنان عن حركة الجهاد الإسلامي والأستاذ وصفي كبها عن حركة حماس والأستاذ محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح  ومحافظ جنين قدوره موسى وذلك على شرف مرور الذكرى التاسعة لمعركة جنين الباسلة.

وتحدث في المهرجان الذي أقيم عصر على أرض ملعب المخيم القيادي قعدان الذي أكد في كلمته أن ما صنعه المقاومون في معركة مخيم جنين عام 2002م نصراً تاريخياً تُسلط الأضواء عليه ويجري تدريسه في المعاهد والكليات العسكرية العالمية.

وشدد قعدان، على أن ما حدث في معركة المخيم الذي لا تتجاوز مساحته كيلو متراً واحداً كان حاضراً لدى قوى العدوان، فحينما أرادت أمريكا احتلال أفغانستان والعراق لم تغفل قواتها هزيمة جيش الاحتلال المدوية في جنين على يد بضعة مقاتلين".

وتوجَّه القيادي في الجهاد الإسلامي بالتحية للشهداء العظام الذين قادوا معركة مخيم جنين وسطروا صفحات نصرها، وخص منهم بالذكر القائد العام للمعركة ومسؤول سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي محمود طوالبة وقائد كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح زياد العامر والقيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس محمود الحلوة، الذين قال بحقهم:" لقد كانوا موجودين دوماً في كل مغرم ويغيبون في كل مغنم" , مبرقا كذلك  بالتحية للأسرى أبطال هذه المعركة وخصَّ منهم بالذكر القياديين في سرايا القدس الحاج على الصفوري وثابت مرداوي.

واعتبر قعدان أن التنسيق الأمني والانقسام من أكثر العوامل التي تعيق عمل المقاومة وتشوه الوعي وتسيء للذاكرة الفلسطينية، مبشراً بقرب زوال هذه الحقبة السوداوية من تاريخ شعبنا.

بدوره قال العالول في كلمة له خلال المهرجان:"إن ما صنعه مخيم جنين كان أسطورة  حقق نصرا عجز عن تحقيقه الكثيرين", مقدماً التحية لأرواح الشهداء الذي خاضوا هذه المعركة ببسالة, وأكد العالول خلال كلمته على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

 وخلال المهرجان رفعت جدارية كبيرة تحمل صور الشهداء القادة ياسر عرفات وأحمد ياسين وفتحي الشقاقي أبو علي مصطفى، كما رفعت جدارية تحمل صورة قائد سرايا القدس ومعركة المخيم الشهيد محمود طوالبه وجدارية كبيرة ثالثة تحمل صورة الدكتور رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي وجرى تثبيت الجداريات الثلاث في قلب المخيم.

وفي ختام المهرجان توجه حشد من جماهير حماس والجهاد الإسلامي يتقدمه قياديون من الحركتين، توجه إلى بيت قائد معركة جنين الشهيد محمود طوالبة وتقدموا بالتحية لأهله وذويه وتحدث الجميع خلال الزيارة عن المواقف البطولية للقائد طوالبة ودوره في إنجاح المعركة , ومن ثم توجه وفدا من قيادة الجهاد الإسلامي لمنزل الشيخ الأسير على العصفوري احد قادة معركة جنين والمعتقل الآن في السجون الصهيونية.

وأفاد مراسلنا أن روح الوحدة كانت سائدة خلال المهرجان الذي ضم كل الفصائل الوطنية والإسلامية الفاعلة في جنين.

 

 

انشر عبر