شريط الأخبار

الأسرى يدقون جدران الخزان

09:09 - 10 تموز / أبريل 2011

الأسرى يدقون جدران الخزان

بقلم / عبد الناصر فروانة

يُقال أن لكل مرحلة رجالها ، ولكل وقت وزمن أبطاله ، فيما الأسرى هم رجال كل المراحل وأبطال كل الأزمنة والأوقات ... وهم من حجزوا لهم مكانة واسعة في عقولنا وقلوبنا ، وأسمائهم حُفرت في ذاكرتنا .

 

الأسرى أحرار رغم القيد ، ثوار رغم جدران القهر والحرمان ، شامخون رغم شراسة السجان ، شكَّلوا على مدار الزمان نماذج لا تُهادن أو تُهان ، خاضوا معارك الأمعاء الخاوية بعزة وإباء ، تسلحوا بقوة الإرادة وبعزيمة (لا) تلين ، بذلوا التضحيات الجسام وتحملوا المشاق والعذابات، وقدموا  من بينهم الشهيد تلو الشهيد ، والقافلة هنا تطول وتطول ، وتزيد على مائتي شهيد ...

 

نستذكر الأحداث ومعارك البطولة خلف القضبان ، ونستحضر الشهداء الأسرى أبطال معارك الأمعاء الخاوية ورموز الصمود وضحايا الإهمال الطبي . نستحضر قاسم أبو عكر وعبد القادر أبو الفحم وقاسم الجعبري ، نستحضر الحاج رمضان البنا وعلي الجعفري وأبو خديجة وراسم حلاوة واسحق مراغة ، نستحضر عمر القاسم والراعي وعكاوي وحسين عبيدات ومحمد أبو هدوان ، نستحضر ونستحضر مائتين واثنين أسيراً استشهدوا في سجون الاحتلال الإسرائيلي .

 

وفي السابع من نيسان / ابريل الجاري أمسك الأسرى وكعادتهم بزمام المبادرة ، وأعلنوا إضراباً عن الطعام رافعين شعارهم التاريخي " نعم لآلام الجوع و( لا ) وألف ( لا ) لآلام الركوع " ، وذلك احتجاجاً على استمرار سياسة الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم لإخوانهم المرضى خاصة رفيق دربهم " أكرم منصور " ثالث أقدم أسير فلسطيني المعتقل منذ قرابة 32 عاماً .

 

واحتجاجاً على استمرار سياسة العزل الإنفرادي بحق عشرات الأسرى ، لا سيما القيادات السياسية ورموز المقاومة أمثال أحمد سعدات وعاهد أبو غلمة وعباس السيد وحسن سلامة وغيرهم الكثير .

 

خطوة نضالية جديدة لجأ إليها الأسرى رغماً عنهم ، تُضاف لسلسلة الخطوات التي خاضتها الحركة الأسيرة عبر تاريخها الطويل .. مصحوبة بأخبار ساخنة تدق طبول آذاننا وتكاد تُلهبها من شدة سخونتها  .

 

 أخبار مرة على قلوبنا كمرارة زنازين عسقلان وآيالون والمسكوبية ، وقاسية كـقساوة سجاني الرملة وجلبوع ونفحة ...

 

خطوة احتجاجية حملت رسالة ذات معاني ومدلولات عديدة ، وإجابة واضحة لسؤال طرحه الشهيد الأديب الفلسطيني غسان كنفاني في نهاية إحدى رواياته  لماذا لم يدقوا جدران الخزان ؟.. وذلك حينما كان ثلاثة فلسطينيين في الخزان ولم يتجرأوا أن يدقوا الجدران لينجوا بحياتهم ، فمات ثلاثتهم لأنهم كانوا انهزاميين حتى اللحظة الأخيرة .

 

 فيما الأسرى استجابوا لصرخة " كنفاني " ودقوا وبقوة جدران الخزان مراراً من شدة الخطر ، ويدقون الجدران صباح مساء ولم ولن يموتوا كما مات أبطال رواية " كنفاني " الشهيرة  " رجال في الشمس "  .

 

أما نحن .. فدقات معركتهم اخترقت جدار صمتنا ودقت جدران خزان ذاكرتنا وأعادت بنا للوراء سنين طوال وقتما كنا معهم خلف القضبان ، نقاسمهم عذاباتهم وآلامهم ، ونشاركهم اضراباتهم عن الطعام .

 

 حينما كنا نَجوع ونَجوع ، ولا تَجوع المبادئ فينا ولو مرة واحدة ، ونَحِنُ للخُبز والشاي ، ولا يَحِنُ التراجع والركوع فينا ولو لبرهة واحدة ... ونَحِنُ لقهوة أمهاتنا ولمساتهم كما يقول الفنان العربي القدير " مارسيل خليفة " ونبقى الأوفياء لعهد قطعناه على أنفسنا أمامهن .

 

نتحدى الجلاد بجوعنا وعطشنا ويسقط الجسد منهكاً ولا تسقط المبادئ أبداً ، نستمد منها سر صمودنا وصلابة موقفنا وديمومة أملنا ، وهذا الإحساس دفعنا ويدفع أمثالنا من الأسرى المحررين للإلتحام مع من بقوا في الأسر ، فالسجون وإن تعددت أسمائها وأماكن وجودها واختلفت أزمنتها ، فهي واحدة من حيث الشكل والمضمون والأهداف ، وتديرها عقلية واحدة .

 

فالإضراب عن الطعام يوم الخميس الماضي كان بمثابة قرع جديد على جدران الخزان ، من شدة الخطر ومن قسوة الأوضاع التي يعيشونها ، ودعوة للتحرك لإنقاذ حياة مئات الأسرى المرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة وخبيثة ويتعرضون لسياسة القتل البطيء ، ولإنهاء العزل الإنفرادي لعشرات الأسرى القابعين في الزنازين منذ شهور وسنوات عديدة..

 

فهل وصلت رسالتهم ؟ وهل سُمعت أصواتهم وصرخاتهم وصدى دقاتهم على جدران الخزان  ؟  أم هم بحاجة لأن يمسكوا مرة ثانية وثالثة بزمام المبادرة ويدقوا من جديد بأيديهم وبقوة أكبر على جدران الخزان ..؟

 

 

انشر عبر