شريط الأخبار

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة.. د. مصطفى اللداوي

02:27 - 09 حزيران / أبريل 2011

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة.. د. مصطفى اللداوي

 

عادت إسرائيل من جديد لتدق طبول الحرب على قطاع غزة، مستغلةً الظروف التي تمر بها المنطقة، والثورات الشعبية التي تخوضها شعوب بعض الدول العربية، وانشغال حكوماتها بشؤونها الداخلية، وبإجراء بعض الإصلاحات الوقائية أو العلاجية علها تنجو من عدوى السقوط أو التنحي، ومستغلةً انشغال العالم بما يجري في العمليات العسكرية التي يقوم بها التحالف الغربي ضد قوات العقيد الليبي معمر القذافي، وسجال المعارك بينه وبين الثوار الليبيين، بما لا يدع لديها الفرصة لأن تلتفت إلى سخونة الأوضاع في قطاع غزة، ولا أن توجه الإنتقاد إلى الأنشطة العسكرية للجيش الإسرائيلي في غزة، ومصر التي بدت أن سياستها أصبحت ضد إسرائيل، وأنها ترفض انتهاكاتها ضد الفلسطينيين، مازالت منشغلة في مشاكلها الداخلية، ولم تتمكن بعد من تسوية أمورها، واستعادة هيبة دولتها، وترسيخ النظام على أرضها، رغم أنها قد وجهت أكثر من تهديدٍ لإسرائيل من مغبة مواصلة اعتداءاتها العسكرية على قطاع غزة، وأنها قلقة من النشاط العسكري الإسرائيلي في القطاع.

 

الفرصة مواتية لإسرائيل لأن تعلن الحرب من جديد على قطاع غزة، فبينها وبين سكان غزة ثأرٌ كبير، وحسابٌ طويل، وهي تتحين الفرص للإنتقام منها، وتصفية الحساب معها، فقد أدمتها في عدوانها الأخير عليها، وفضحت صورتها، وكشفت حقيقتها، وألبت المجتمع الدولي ضدها، وأدت إلى تدهور علاقاتها مع بعض الدول التي كانت ترتبط بها بعلاقاتٍ وتحالفاتٍ استراتيجية، وكبدتها خسائر في الأرواح والمعدات، وجعلتها تفكر ألف مرة قبل أن تقدم من جديد على الإعتداء على قطاع غزة، ولهذا فهي معنية كثيراً بتسخين الأوضاع العسكرية على جبهة القطاع، وحريصة على استمرار مسلسل الاعتداءات لتجر المقاومة الفلسطينية في هذا الوقت بالذات إلى معركةٍ عسكرية غير متكافئة، لا لجهة القدرات العسكرية فقط، وإنما لجهة الظروف السياسية السائدة، المحلية والإقليمية والدولية، فغايتها الإنتقام، وهدفها القتل والتخريب والتدمير، وحلمها التغيير واستعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل يونيو عام 2007، فما هو قائمٌ في قطاع غزة يغيظ إسرائيل، ويثير حفيظتها، ويبعث القلق فيها، والخوف على مستقبلها ومصالحها.

 

لا ننتظر من إسرائيل تهدئة على جبهتها مع قطاع غزة، ولا نتوقع أن الهدوء سيسود الجبهة في الأيام القادمة، فهي ستنتهز الفرصة، فالحرب إن كانت خدعة، فهي لديها انتهازية قذرة، فالعمليات العسكرية الإسرائيلية ستتزايد وسترتفع وتيرتها، وستستهدف المزيد من المقاومين، وكما قتلت العشرات في ساعاتٍ محدودة، فإن شهيتها للقتل ستزداد، ومزيدٌ من القتل سيغريها نحو قتلٍ آخر، واستهدافٍ آخر، وستستفز فصائل المقاومة الفلسطينية للرد عليها، لتطلق المزيد من صواريخها وقذائفها على مدنها ومستوطناتها، ليكون لها الذريعة أمام المجتمع الدولي لتقتل أكثر، وتسفك المزيد من الدماء الفلسطينية، رغم أنها ليست في حاجة إلى ذرائع وأسباب، فعدوانها على شعبنا قد مضى عليه قرابة سبعين عاماً، ولم يكن لها سبب سوى حبها للقتل والاغتصاب والاحتلال، وانتهاك الحرمات ومصادرة الحقوق.

 

من حق الفلسطينيين أن يردوا على كل إعتداء، وأن يواجهوا القصف الإسرائيلي لمناطقهم ومواطنيهم بالمزيد من القذائف والصواريخ، فالفلسطينيون عموماً، وفلسطينيو قطاع غزة على وجه التحديد لم يتعودوا على تصعير خدهم لعدوهم، والقبول بالإهانة والاستكانة، والرضوخ للقوة مهما بلغت، وهم قد أعلنوا من طرفهم الهدنة مع إسرائيل أكثر من مرة، وأعلنت فصائلهم –رغم اختلافها- التزامها بالهدنة المعلنة، وأنها لن تخرقها ما التزمت إسرائيل بها، ولكن الجيش الإسرائيلي هو الذي بادر إلى خرق الهدنة، واعتدى دون مبررٍ ولا مسوغٍ أمني، أكثر من مرةٍ على مقاومين في قطاع غزة، فقتل العديد منهم من جميع القوى والفصائل الفلسطينية دون استثناء، ثم يتهم الفلسطينيين بأنهم من خرقوا الهدنة، وأنهم من بادر إلى إطلاق الصواريخ.

 

إسرائيل تعلم أنها تكذب، وأنها هي التي تعتدي وتقصف، وأنها هي التي تجر الفلسطينيين إلى مربعاتها ومخططاتها، ولكن الفلسطينيين يدركون أن إسرائيل لا يردعها شئ غير القوة، ولا يخيفها أمرٌ سوى احساسها بفقدان الأمن وتعرض مصالحها وأرواح مواطنيها للخطر، فإسرائيل لا تقدم على حربٍ دون حسابٍ لنتائجها، وتوقعٍ لمسارها، فهي لم تعد قادرة على خسارةٍ جديدة، بل إن خسارتها القادمة ستكون هي الخسارة الأخيرة، وعندها لن يكون لإسرائيل مستقبل في منطقتنا، وسيدرك مواطنوها أن زمن التفوق الإسرائيلي قد انتهى، وأن زمن الاستسلام والهزيمة العربية قد ولى، ولهذا فإنهم على أهبة الاستعداد دوماً لأن يردوا الاعتداء، وأن يواجهوا القصف بمزيدٍ من القصف، ولتكن المعادلة واضحة، أمن الفلسطينيين في مقابل أمن المستوطنات الإسرائيلية، بل في مقابل أمن العمق الإسرائيلي كله.

 

إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية، ولا إلى الثورات التي تخوضها الشعوب العربية، لأنها تدرك أن الشعوب العربية تحركها القضية الفلسطينية، ويغضبها صمت حكوماتها عنها، وتآمرها مع العدو عليها، بل إن القضية الفلسطينية كانت أحد أهم أسباب الثورات العربية، فلا تظنن إسرائيل أنها قادرة على الاستفراد بقطاع غزة وسكانه، وأن الظروف العربية ستخدمهم، وأن حربها الجديدة على قطاع غزة ستكون نزهةٌ مأمونة العواقب، ومضمونة النتائج، فالمقاومة في غزة حاضرةٌ وجاهزةٌ ويقظة، وأهل غزة يتوقعون هذه الحرب منذ زمن، والشعوب العربية باتت اليوم أقرب إلى القضية الفلسطينية من أي وقتٍ مضى، وأن أي اعتداءٍ جديد على قطاع غزة سيحركها وحكوماتها بقوةٍ أكبر، وسيجبر حكومات بلادها إلى ردِ فعلٍ آخر وغير متوقع، يكون فيه نجاتها وبقاؤها واستقرار حكمها، في الوقت الذي تفشل فيه إسرائيل في مخططاتها

انشر عبر