شريط الأخبار

المعارضة المسلحة الليبية تصد هجوما على مصراتة ومقتل خمسة

11:33 - 09 حزيران / أبريل 2011

المعارضة المسلحة الليبية تصد هجوما على مصراتة ومقتل خمسة

 فلسطين اليوم-وكالات

أعلنت المعارضة المسلحة في ليبيا الجمعة انها صدت هجوما للقوات الحكومية على مدينة مصراتة المحاصرة لكن الآمال تضاءلت في نجاح العمل العسكري في الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وتضاءلت احتمالات أن تطيح الثورة المسلحة بالزعيم الليبي معمر القذافي واعترف قادة حلف شمال الاطلسي بالقيود المفروضة على الضربات الجوية التي يشنها الحلف والتي لم تؤد إلا إلى جمود عسكري.

 

وأعرب مسؤولون بحلف شمال الاطلسي عن خيبة املهم من ان اساليب القذافي بوضع مدرعاته في مناطق مدنية أدى إلى تقليص آثار التفوق الجوي لحلف الاطلسي واعتذروا عن حادث "النيران الصديقة" الذي وقع يوم الخميس الذي قالت المعارضة إن خمسة من مقاتليها راحوا ضحيته.

 

وما زالت مدينة مصراتة آخر معاقل المعارضة المسلحة في الغرب الليبي محاصرة منذ اسابيع. وقالت قوات المعارضة الجمعة انها صدت هجوما على الجانب الشرقي من المدينة بعد معارك شوارع عنيفة.

 

وقال متحدث باسم المعارضة إن القوات الحكومة تقدمت في منطقة كثيفة السكان في محاولة لتخفيف قبضة المعارضة المسلحة على مصراتة حيث تتجمع العائلات معا في المناطق الامنة القليلة المتبقية.

 

وقال حسن المصراتي المتحدث باسم المعارضة لرويترز تليفونيا انه جرى التصدي للهجوم من ناحية الشرق وإن القوات الحكومية الموالية للقذافي دحرت.

 

وقال أحد سكان مصراتة واسمه غسان لرويترز إن "مسعفين في المستشفى ابلغونا ان خمسة اشخاص قتلوا اليوم وان عشرة اخرين اصيبوا".

 

وقال أيضا عبر الهاتف انه مازال بامكانه سماع أصوات الاشتباكات في البلدة.

 

وقال أحد السكان إن غارات جوية لحلف الاطلسي اصابت مستودعات اسلحة لقوات القذافي قرب بلدة الزنتان في غرب ليبيا امس الجمعة.

 

وتقع المستودعات على مسافة 15 كيلومترا جنوب شرقي الزنتان. يمكننا رؤية المباني عن بعد تشتعل".

 

ويدور القتال في الجبهة الوحيدة النشطة على طول الساحل الليبي على البحر المتوسط في بلدتي البريقة واجدابيا فقط مع اتجاه الموقف العسكري إلى الجمود حيث يحقق كل طرف تقدما ما يلبث ان يتراجع عنه إلى وراء خطوطه الآمنة.

 

وفرت قوات المعارضة الجمعة في المنطقة الغربية من إجدابيا أمام القصف المدفعي لقوات القذافي لكن ليست هناك أي مؤشرات على تقدم القوات الحكومية.

 

وقال أحمد اقناشي وهو طبيب بمستشفى باجدابيا إن نحو ستة من قوات المعارضة اصيبوا في مناوشات على بعد 20 كيلومترا ناحية الغرب.

 

وقال الجنرال كارتر هام رئيس قيادة القوات الأمريكية في افريقيا ان الصراع دخل حيز الجمود ومن غير المحتمل أن تتمكن المعارضة المسلحة من الزحف نحو طرابلس.

 

وتبخرت الآمال بأن تساعد الضربات الجوية التي يشنها حلف الاطلسي على قوات القذافي المعارضة في زحفها مع تركيز القادة الغربيين الآن على التوصل إلى حل سياسي.

 

واتخذ الأمين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن موقفا مشابها لموقف هام امس الجمعة. وقال لقناة الجزيرة "لا يوجد حل عسكري يكفي وحده. نحتاج إلى حل سياسي".

 

وتحدثت متحدثة باسم حلف الاطلسي عن صعوبات تواجه طياري الحلف بسبب اساليب القذافي. وقالت "انهم يستخدمون في حقيقة الامر دروعا بشرية ويضعون الدبابات بجوار المساجد والمدارس ولذلك فمن الصعب جدا استهداف أي معدات عسكرية دون التسبب في سقوط ضحايا من المدنيين".

 

 

 

انشر عبر