شريط الأخبار

المصري: نريد مصالحة ضمن سقف زمني محدد

08:48 - 09 كانون أول / أبريل 2011


المصري: نريد مصالحة ضمن سقف زمني محدد

فلسطين اليوم-رام الله

يصل رجل الأعمال ورئيس منتدى فلسطين منيب المصري، غدا، على رأس وفد من الشخصيات الفلسطينية المستقلة للقاء القيادة المصرية الجديدة وبحث موضوع المصالحة الوطنية الفلسطينية وسبل إنهاء التصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال المصري لصحيفةـ "الأيام" المحلية الصادرة اليوم "نذهب الى القاهرة بناء على مبادرة ذاتية من اجل لقاء القيادة المصرية والمباركة لها على التطورات الجديدة في مصر وبحث موضوع المصالحة الفلسطينية، إذ حان الوقت لتحقيق هذه المصالحة التي هي ليست خياراً وإنما شيء حتمي من اجل إخراج القضية من هذا النفق المظلم، وان نستفيد من التطورات التي تجري من حولنا والتي نعتقد انها تصب في صالح القضية الفلسطينية في نهاية الأمر".

وبحسب المصري فان الوفد سيلتقي مع وزير الخارجية المصري نبيل العربي ومسؤولي المخابرات المصرية، ومع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى .

وقال المصري "رسالتنا واضحة وهي انه حان الوقت للمصالحة الفلسطينية وان لمصر دورا مركزياً وقيادياً في هذه العملية، فمصر هي من بدأ جهود المصالحة وهي من يتولى هذا الملف، وعليه فإننا سنطلب من مصر أن تستأنف جهودها على هذا الصعيد للوصول إلى نتيجة يرضى بها الجميع وتساهم في إنقاذ الوضع الفلسطيني وتنهي أيضاً هذا العدوان الإسرائيلي المتكرر على غزة".

وأضاف " نعتقد ان الحوار يجب أن يبدأ من حيث انتهينا والوصول إلى اتفاق ضمن سقف زمني محدد، وبالتالي علينا أن ننظر في مسببات عدم التوصل إلى اتفاق ولماذا أوقفت جهود المصالحة ونبحث عن طريقة للخروج من هذا النفق، صحيح ان القضية معقدة ولكن لها حلولا وعلينا ان نبحث عن هذه الحلول".

وتابع المصري "لقد تم الاتفاق تقريباً على أكثر من ثلاثة أرباع الورقة المصرية، وذلك خلال الحوارات التي جرت في اجتماعات عقدت في دمشق، لقد حل معظم نقاط الخلاف، وتبقى الملف الأمني، وبالتالي يجب أن يجري حوار جدي ومعمق لإنهاء الخلاف حول هذه القضية ولكن ضمن سقف زمني محدد وان تستمر مصر بدورها القيادي في هذا الملف".

وشدد على أن "إنهاء الانقسام هو شيء حتمي يجب ان يعمل الجميع من أجله خصوصاً في ظل العدوان الإسرائيلي الحالي على غزة "وقال" يجب أن نوفر الأجواء الايجابية للجلوس والحل واعتقد أن مبادرة الرئيس أبو مازن صادقة ويجب ان يعمل الجميع من أجل الحل ".

واعتبر أن "التطورات الجارية في العالم العربي توفر آفاقاً جديدة تفيد القضية الفلسطينية وتساهم في حل القضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي".

وقال " نحن لا ندخر جهداً في العمل من اجل المصالحة الفلسطينية ونوايانا صادقة وبالتالي سنجتمع مع الأشقاء في مصر ثم سنتدارس الوضع ونأمل أن نلتقي قيادة "حماس" ولكن لا شيء مخطط حتى الآن لحين اجتماعنا مع الأشقاء في مصر".

 

انشر عبر