شريط الأخبار

محدث: عدد شهداء العدوان الصهيوني يرتفع الى 16 شهيد و أكثر من 57 جريح

12:36 - 08 حزيران / أبريل 2011

محدث: عدد شهداء العدوان الصهيوني يرتفع الى 16 شهيد و أكثر من 57 جريح

فلسطين اليوم- غزة

تواصل العدوان الصهيوني اليوم الجمعة، على كافة محافظات قطاع غزة، في قصف بري وجوي كان آخره قبل قليل حين استهدفت الطائرات الحربية الصهيونية سيارة مدنية من نوع سوبارو في حي تل السلطان برفح، و اغتالت اثنين من مجاهدي كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، فيما اصيب ثالث بجروح خطيرة

و بحسب المصادر الطبية و شهود العيان، فإن الشهداء هم القيادي في كتائب القسام تيسير أبو سميمة و محمد عواجا، أما شادي الزطمة فهو في حالةموت سريري

و بذلك ارتفع عدد الشهداء خلال يومين الى 16 شيهد وأكثر من 65 جريح.

 

وأفاد مراسلنا في غزة, أن الطائرات الحربية الصهيونية استهدفت مجموعة من المواطنين بالقرب من مقبرة بحي الشجاعية مما أدي لاستشهاد مواطنين وإصابة 10 , ووصفت أحدها بالخطيرة. 

وأكدت المصادر الطبية, استشهاد المواطن محمود الجرو, وأخر مجهول الهوية, ووصل الشهيدان لمستشفي الشفاء عبارة عن اشلاء مفحمة.

فيما استهدفت المدفعية الصهيونية عصر اليوم الجمعة, مجموعة من المواطنين في منطقة شمال غرب القطاع مما أدى لاستشهاد المواطن رائد شحادة والشهيد أحمد  غراب وإصابة عدد أخر.

من جهته تبنت كتائب الشهيد عز الدين القسام, الشهيدين, رائد وأحمد. 

و قصفت طائرات الاحتلال الصهيوني, منطقة الفراحين شرق  خانيونس جنوب قطاع غزة مما أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة أربعة آخرين

وأضاف مراسلنا، أن القصف استهدف منطقة الفراحين وتحديداً آل القديحات، حيث سقط صاروخ على أحد منازل المواطنين ومسجد في المنطقة، حيث أصيبت عائلة المواطن ابراهيم قديح.

وقد أكدت المصادر الطبية، استشهاد ثلاثة مواطنين من عائلة قديح، فيما أصيب آخرون من من أفراد العائلة بجروح بينهم نساء وأطفال.

وأضافت المصادر، أن الشهداء هم نجاح قديح وابنتها نضال قديح وإصابة اثنين من بناتها، فيما أكدت المصادر، أن الشهيد الثالث هو صلاح أبو طه وعمره (45 عاماً) وكان يتجول للبيع في المنطقة أثناء القصف..

كما قصفت الطائرات الحربية منطقة الأنفاق برفح بعدد من الصواريخ واندلاع حريق هائل في أحد الأنفاق الأرضية القريبة من منزل يعود لعائلة "أبو هاشم".

وقد شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا، بعد أداء صلاة الجمعة، الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان المتواصل، ويتزامن ذلك مع تحليق مكثف لطائرات الاحتلال التي تجوب كافة أجواء القطاع منذ الصباح.

إلى ذلك، أكد أدهم أبو سلمية الناطق باسم الاسعاف و الطوارئ أن 57 مواطناً معظمهم من النساء و الاطفال اصيبوا جراء العدوان الصهيوني المتواصل من بينهم مسعفين اثنين

يأتي ذلك في وقت قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، صباح اليوم إن إطلاق صاروخ مضاد للدروع على الحافلة المدرسية أمس هو تجاوز لكل الحدود، متوعداً بأن يستمر الجيش الإسرائيلي دفاع العمل بحزم لمنع تكرار مثل هذه الأفعال، حسب تعبيره، وقال إن عمليات الجيش ستستمر عدة أيام.

 وأضاف نتنياهو في تصريح من العاصمة التشيكية، براغ، أن «من يسعى لقتل الأطفال فدمه برأسه». وأشارت صحيفة «هآرتس» اليوم أن تصريحات نتنياهو التصعيدية اليوم تختلف وتصريحات مساء أمس، التي حاول فيها «احتواء التصعيد».

 وقالت الصحيفة إن نتنياهو بدل نبرة تصريحاته وألمح بأن إسرائيل تعتزم التصعيد في عملياتها ضد قطاع غزة، إذ قال إن «الجيش عمل خلال الليل وسيستمر العمل في الأيام القريبة».

 في سياق متصل، قالت  مصادر عسكرية إسرائيلية إن لدى حركة حماس صواريخ يبلغ مداها سبعين كيلومتراً وهي قادرة على إصابة أهداف وسط إسرائيل.  وأضافت أن في قطاع غزة مئات الصواريخ المضادة للدروع بينها عشرات من الصواريخ الحديثة الموجهة مثل الصاروخ من طراز (كورنيت) الذي أصاب أمس الحافلة المدرسية في النقب الغربي.

 وأوضحت المصادر العسكرية أن منظومة (معطف الريح) الدفاعية الفعالة لحماية الدبابات بوجه مثل هذه الصواريخ لا يمكن استخدامها لحماية حافلة وسيارات.

 

 

انشر عبر