شريط الأخبار

سكان مصراته يتدفقون على المناطق الآمنة لتفادى قذائف المورتر الحكومية

09:11 - 08 تشرين أول / أبريل 2011

سكان مصراته يتدفقون على المناطق الآمنة لتفادى قذائف المورتر الحكومية

فلسطين اليوم-وكالات

قال متحدث من المعارضة الليبية يوم أمس الخميس إن السكان في مدينة مصراتة الليبية يتجمعون كل خمس أسر في منزل واحد في الأحياء الآمنة القليلة هربا من وابل قذائف المورتر التي تطلقها القوات الموالية للعقيد معمر القذافي.

وقال متحدثان باسم المعارضة إن قواتهم قاتلت القوات الموالية للقذافي على طريق رئيسي يؤدي إلى الميناء في مصراتة مع محاولة قوات القذافي التقدم. وقال ناشط سياسي في المدينة المحاصرة إن مقاتلي المعارضة قاتلوا قناصة الحكومة اليوم الخميس وتمكنوا من دفع بعضهم إلى التقهقر عن مواقعهم قرب وسط المدينة.

 

وقال المعارضون إن قوات القذافي نصبت مدافع المورتر على أسطح المباني مما يسمح لها بزيادة مداها ليصل إلى كل أنحاء المدينة تقريبا.

 

ومصراتة هي المدينة الوحيدة الكبيرة الباقية في أيدي المعارضة المسلحة في غرب ليبيا لكن اسابيع من القصف المدفعي ورصاص القناصة قلصت الأجزاء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. ويحاول حلف شمال الاطلسي بتفويض من الأمم المتحدة حماية المدنيين من خلال الغارات الجوية لكنه لا يستطيع عمل الكثير في المناطق المأهولة.

 

وذكر المتحدث الذي قال إن اسمه حسن المصراتي لرويترز هاتفيا من المدينة "لم يعد هناك فيما يبدو مكان آمن في مصراتة...انهم يستخدمون قذائف المورتر.. كثيرا من قذائف المورتر.. ويطلقونها في كل الاتجاهات ولا يهمهم أين تسقط ... هذا الرجل المجنون (القذافي) اصيب بالهوس ويريد أن يقتل أكبر عدد ممكن من الناس".

 

وقال المصراتي "قواته هاجمت حتى المقبرة. ماذا يوجد في المقبرة غير جثث الأموات؟ لكنه لا يهتم".

 

ولا يمكن التحقق من الروايات الواردة من مصراتة من مصدر مستقل لأن السلطات الليبية لا تسمح للصحفيين بالعمل بحرية في المدينة.

 

ويقول السكان انهم وآلاف العمال المغتربين محاصرون هناك يواجهون نقص المواد الغذائية الرئيسية والامدادات الطبية ولا يحصلون على المياه أو الكهرباء الا بشكل متقطع.

 

وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة ان سفينة مساعدات انسانية تابعة له وصلت إلى ميناء مصراتة اليوم الخميس وأن السفينة التي تحمل امدادات غذائية وطبية واطباء ومواد اغاثة اخرى رست في مصراتة بعد ظهر اليوم.

 

وقال المتحدثان باسم المعارضة إن قتالا اندلع في المساء على طريق مؤدي الى الميناء تستخدمه الشاحنات الثقيلة. واضاف اخر لاحقا إن مقاتلي المعارضة المسلحة صدوا تقدم قوات القذافي وإن أحد هؤلاء المقاتلين قتل في المواجهة.

 

واضاف متحدث يدعى جمال إن قوات القذافي حاولت التقدم باتجاه الميناء من الشرق لكنهم اشتبكوا مع قوات المعارضة التي اجبرتهم على التراجع.

 

ويسيطر المعارضون في مصراتة - ثالث كبرى المدن الليبية التي تقع على بعد نحو 200 كيلومتر الى الشرق من طرابلس - على الميناء والأحياء الشمالية والشرقية. وحتى الآن يتعرض مقاتلو المعارضة لقصف مدفعية القذافي بعيدة المدى.

 

وقال الناشط محمد جابر انه دار قتال بشكل متقطع وان طائرات لحلف شمال الاطلسي ظهرت فوق المدينة.

 

واضاف هاتفيا من مصراتة "دارت معركة ضارية بين مقاتلي المعارضة والقناصة اليوم وتمكن المقاتلون من اخراج القناصة من بعض اجزاء شارع طرابلس. هذا تطور كبير".

 

واضاف ان بعض القناصة قتلوا لكنه لم يتمكن من تحديد عددهم. وقال متحدث باسم المعارضة يدعى ناصر ان اشتباكات وقعت حول منطقة شارع طرابلس وقتل خلالها احد السكان.

 

وقال ناصر هاتفيا "أنا في المستشفى وبمقدوري أن أخبركم بأن شخصا قتل وجرح 17 آخرون اليوم. هذا حسب قائمة سلمني الاطباء اياها".

 

لكن سكانا يقولون إن القوات الموالية للقذافي تدعمها الدبابات والقناصة على أسطح المباني تمكنت من التقدم تدريجيا في مساحة أكبر من المدينة وتستخدم الآن قذائف مورتر أقصر مدى.

 

وقال المصراتي "لأن هناك القليل من الأماكن الآمنة في مصراتة تعيش كثير من الأسر الآن معا في نفس المنزل ... المنازل اكتظت ويمكن أن تجد أربع أو خمس أسر على الأقل معا في منزل واحد".

 

واضاف "القناصة يتمركزون فوق مبان ترتفع 14 طابقا. الآن نصبوا مدافع المورتر فوق المباني أيضا كي تصل الى مزيد من المناطق داخل مصراتة."

 

وينفي المسؤولون في طرابلس استهداف المدنيين ويقولون انهم يحاربون عصابات مسلحة على صلة بالقاعدة تروع السكان المدنيين.

 

وقالت المعارضة إن خمسة أشخاص قتلوا في قصف يوم الأربعاء وأصيب 25 آخرون. وقال متحدث آخر من المعارضة يدعى محمد إن الميناء تعرض لقصف استمر عدة ساعات يوم الأربعاء مما تسبب في إغلاقه مؤقتا.

 

وتشن القوات الغربية التي يقودها حلف شمال الأطلسي غارات جوية على أهداف تابعة لقوات القذافي في مصراتة وتقول انها جزء من التفويض الذي منحته الأمم المتحدة لحماية المدنيين الليبيين.

 

وقال محمد مشيرا الى ميليشيا تابعة للقذافي تهاجم مصراتة "الائتلاف قصف معسكرات (كتيبة) حمزة أمس. الغارات أصابت مشارف المدينة."

 

وأضاف "الكتائب أوقفت قصفها خشية تعرضها لهجوم جديد من جانب الائتلاف".

 

لكن بعض السكان في مصراتة يقولون انه يتعين على حلف شمال الأطلسي أن يفعل المزيد لوقف الهجمات على المدينة.

 

وقال المصراتي إن طائرات الحلف استهدفت طابور دبابات يضم ما بين 15 و20 دبابة يوم الأربعاء على مشارف مصراتة ولكنه أعطب واحدة فقط.

 

واضاف "لا نعلم كيف حدث هذا. لا يبدو حلف الأطلسي فعالا. نحن غاضبون منهم للغاية".

 

وقالت متحدثة في مقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل ان الحلف سيواصل الغارات الجوية على الرغم من قيام القوات الموالية للقذافي بتحريك الدبابات الى مناطق سكنية.

 

وقالت كارمن روميرو يوم الأربعاء "وتيرة عملياتنا تتواصل بكامل قوتها... مصراتة هي اولويتنا الأولى".

 

 

انشر عبر