شريط الأخبار

طفلان سودانيان يفقدان القدرة على النطق بعد مشاهدتهما "للغارة الإسرائيلية"

08:52 - 08 تشرين أول / أبريل 2011

طفلان سودانيان يفقدان القدرة على النطق بعد مشاهدتهما "للغارة الإسرائيلية"

فلسطين اليوم-وكالات

أرعبت حادثة قصف سيارة صالون (سوناتا) مساء أمس الأول على الطريق القومي وعلى بعد 14 كيلومترا من مدينة بورتسودان، أرعبت قلوب المواطنين الذين شاهدوا تفحم جثتي القتيلين عيسى وجبريل.

وكشف شهود عيان ان السيارة التي تعرضت للقصف لم تكن في طريق عودتها من مطار بورتسودان، بل قادمة من عطبرة وتعرضت للقصف في طريق المرور السريع بالقرب من بورتسودان.

وقال المواطن عيسى أحمد ان الطائرتين كانتا تحلقان على ارتفاع منخفض وقصفت العربة (بدقة) رغم أن الشارع كان مزدحماً بالعربات ولا يفصل بين السيارات وتلك المستهدفة سوى (10) أمتار فقط، واشار الى أن سائقي السيارات الأخرى سمعوا دوي الانفجار، وشاهدوا السيارة تحترق بواسطة (مرايات) سياراتهم، وأضاف: (الغريبة ما في أي عربية تانية جاتا حاجة من الصواريخ).

وقال عيسى: (رأينا طائرتين تنطلقان من أعماق البحر الأحمر تجاه مطار بورتسودان الدولي وأفزعنا المشهد، لأن دوي محركاتهما كان مزعجاً وظننا في بادئ الأمر أنها طائرات سودانية تحلق على ارتفاع منخفض ولكننا فوجئنا بالانفجار المرعب الذي لم نره ولم نسمع به من قبل).

وأشار شاهد عيان آخر، واسمه (محمد بعدال)، إلى أنه رأى بأم عينيه الطائرتين اثناء قصف العربة التي اصبحت وركابها اثراً بعد عين في كسر من الثانية.

وقال محمد ان طفليه علي وأحمد شهدا معه الحادث وأُصيبا بحالة من الهستيريا والهيجان الشديد، وأضاف: (إلى الآن هما غير قادريْن على النطق من هول ما رأياه كما أنهما امتنعا عن تناول الطعام منذ تلك الساعة).

وتحدثت الحاجة علوية أبوحسين باللغة البجاوية وقالت انها كانت تعمل في طهي طعام العشاء لأسرتها في منزلها قرب مكان الحادث بأمتار وأصيبت بهلع شديد وأخذت تتحرك في كل الاتجاهات لا تلوي على شيء، حتى وجدت نفسها أمام جثتين وقد تفحمتا، ولم تتمكن من الوقوف كثيراً لبشاعة المنظر كما قالت.

وقال المواطن محمود أحمد: (كنت عائداً لمضاربنا بالقرب من موقع الحادث أسحب الجمال من خلفي، وشاهدت بأمي عيني الطائرتين تنطلقان بسرعة فائقة نحو مطار بورتسودان وتبين لي من خلال مسار الطائرتين أنهما انطلقتا من موقع ما في البحر الأحمر).

 

 

انشر عبر