شريط الأخبار

أبو مازن يبحث مع شرف تطورات الأوضاع ويلتقي العربي

01:58 - 07 حزيران / أبريل 2011

أبو مازن يبحث مع شرف تطورات الأوضاع ويلتقي العربي

فلسطين اليوم – وكالات

حث رئيس السلطة محمود عباس "أبو مازن" اليوم الخميس مع رئيس الوزراء د. عصام شرف مجمل تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية خاصة ملف المصالحة، والجهود المبذولة لرأب الصدع وتعزيز الوحدة الوطنية والاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية بشأن عملية السلام مع اقتراب عقد اجتماع اللجنة الرباعية الدولية، والعلاقات الثنائية.

حضر اللقاء عن الجانب المصري:وزير الخارجية د. نبيل العربي، وسفير مصر في رام الله ياسر عثمان، ومسئول الملف الفلسطينى بوزارة الخارجية السفير حسام زكي، فيما حضر عن الجانب الفلسطيني:أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه، وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة د. صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، وسفير فلسطين في القاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية د. بركات الفرا.

أبو مازن يستقبل العربى فى قصر الأندلس

استقبل اليوم الرئيس الفلسطينى محمود عباس فى مقر إقامته بقصر الأندلس فى القاهرة، وزير خارجية الدكتور نبيل العربى، حيث اطلع أبو مازن وزير الخارجية على مجمل التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والاتصالات الجارية لإعطاء دفعة لعملية السلام إلى الأمام، والجهود المبذولة لإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية.

وأكد العربى، أن مصر مستمره فى دعم الفلسطينين وحقوقه العادلة والمشروعة،

موسى يلبى دعوة عباس ويرافقه لغزة فى محاولة للم الشمل

لبى عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الدعوة الرسمية التى وجهها له الرئيس الفلسطينى محمود عباس بمرافقته خلال زيارة الأخير لقطاع غزة، وقال موسى "أنا موافق على الذهاب مع الرئيس عباس إلى غزة، ولا أرى أى مبرر لعدم الدخول فى المصالحة الفلسطينية بصرف النظر عن التفاصيل، وأهم شىء ألا يضيع الوقت".

وجاء إعلان موسى عقب اجتماع مغلق طلب خلاله أبو مازن رسمياً من الأمين العام مرافقته باسم كل العرب فى زيارته إلى غزة، وأكد موسى أنه وافق على هذه المبادرة من أجل العمل على تذليل كافة الصعاب أمام إنهاء الانقسام، وتحقيق المصالحة الفلسطينية، ومن أجل توحيد الصف الفلسطينى أمام التحديات التى تواجهه.

وقال الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، "نحن نثمن غالياً مواقف عمرو موسى الداعم لهذه المبادرة، ولقبوله دعوة الرئيس لمرافقته شخصياً فى حال الذهاب إلى غزة، والوقت هو الآن للمصالحة كما أكد الرئيس واتفق معه الأمين العام".

 

وأوضح عريقات أن النقاش تركز على نقطتين أساسيتين، أولهما: المصالحة الفلسطينية واستعداد الرئيس للذهاب إلى غزة لإتمام المصالحة، وتشكيل حكومة تكنوقراط لإعادة إعمار غزة، وتنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية وللمجلس الوطنى.

وأضاف: "كما تم بحث الاتصالات الجارية مع أعضاء اللجنة الرباعية حول عملية السلام، وجدد الرئيس مواقفنا المعلنة بضرورة وقف الاستيطان بما يشمل القدس وتحديد مرجعيات عملية السلام، وهذه ليست شروطاً فلسطينية بل التزامات مترتبة على إسرائيل، ولا بد من العمل بموجبها".

انشر عبر