شريط الأخبار

زيارته لبحث المصالحة ..عباس يلتقى مشير طنطاوي اليوم

08:51 - 07 كانون أول / أبريل 2011


زيارته لبحث المصالحة ..عباس يلتقى مشير طنطاوي اليوم

 فلسطين اليوم-وكالات

عادت حركة الاتصالات النشطة التي كانت القاهرة تجريها في السابق مع الفصائل الفلسطينية بهدف إتمام عملية المصالحة إلى سابق عهدها، بعد أن تعطلت لأشهر بسبب الخلاف بين النظام المصري السابق وحركة حماس التي تحكم قطاع غزة، ووصل أمس رئيس السلطة محمود عباس الى مصر في زيارة تستمر أربعة أيام يلتقي خلالها القيادات المصرية في مقدمتها المشير محمد حسين طنطاوي.

ويرأس عباس وفدا رفيعا مكونا من قيادات في منظمة التحرير وحركة فتح، حيث سيلتقي على مدار اربعة ايام بعدة قيادات مصرية إضافة للمشير طنطاوي.

وهذه هي أول زيارة لعباس للقاهرة منذ سقوط النظام السابق برئاسة حسني مبارك، حيث اعتاد عباس على زيارة القاهرة كثيراً، للتباحث مع قيادتها حول مستقبل المصالحة الفلسطينية وعملية السلام المتعثرة.

وبحسب ما قال السفير الفلسطيني في القاهرة بركات الفرا فإن عباس سيلتقي صبيحة اليوم الخميس بالمشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري الأعلى، لبحث آخر تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية خاصة ملف المصالحة وتعثر عملية السلام والحصار الإسرائيلي على قطاع غزة وعدوانها المستمر على الشعب الفلسطيني.

وذكر الفرا أن عباس أيضاً سيلتقي بالدكتور عصام شرف رئيس الوزراء المصري، وكذلك بعمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية لبحث ذات المسائل.

وأشار الفرا أيضاً إلى حرص الرئيس عباس على لقاء فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والسفراء العرب المعتمدين لدى مصر ورؤساء تحرير الصحف المصرية ووكالة أنباء الشرق الأوسط لإطلاعهم على تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية.

ويرافق عباس في زيارته الحالية لمصر كل من أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ورئيس كتلة حركة فتح البرلمانية وعضو لجنتها المركزية عزام الأحمد.

وبحسب مسؤولين في حركة فتح فإن محور الزيارة الحالية سيتمحور حول عملية المصالحة الداخلية، وسبل دفعها إلى الأمام، خاصة مع الجهود المصرية المبذولة في هذه الأوقات لإعادة مسار المصالحة من جديد. وبحسب المعلومات التي وردت لـ 'القدس العربي' من مسؤولين في فتح فإن عباس سيناقش مبادرته الجديدة للمصالحة مع المسؤولين المصريين، الذين التقوا قبله وفدا رفيعا من حركة حماس، للوصول إلى صيغة يتفق عليها الجميع لترتيب وضع المصالحة وللاتفاق على كيفية بدء أولى خطواتها.

وأكدت المصادر أن عباس حرص على ضم كل من عزام الأحمد رئيس وفد فتح للتفاوض، وكذلك اللواء ماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية ومسؤول وفد فتح في ملف الأمن، والذي وصل مصر قبل الرئيس ضمن وفده في القاهرة، لمناقشة كل البنود الخاصة بإنهاء الانقسام خلال هذه الزيارة.

وكان وفد من حركة فتح غادر أول أمس قطاع غزة إلى القاهرة للقاء الرئيس عباس، لوضعه في صورة لقاء الوفد مع آخر من حركة حماس مطلع هذا الأسبوع.

وفي السياق شرع المسؤولون المصريون بعقد سلسلة لقاءات مع التنظيمات الفلسطينية والشخصيات المستقلة، على غرار اللقاءات التي عقدتها مع فتح وحماس.

انشر عبر