شريط الأخبار

فرنسا: المحادثات مع غباغبو فشلت

06:19 - 06 حزيران / أبريل 2011

فرنسا: المحادثات مع غباغبو فشلت

فلسطين اليوم- وكالات

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، آلان جوبيه، الأربعاء أن المفاوضات مع الرئيس الإيفواري المنتهية ولايته، لوران غباغبو، من أجل تسليم السلطة والاعتراف بالرئيس المنتخب، الحسن واتارا، انتهت بالفشل.

وفي الأثناء، شنت القوات الموالية لواتارا هجوماً على معقل غباغبو الأخير في مدينة أبيدجان، وفقاً لما أكدته مصادر إيفوارية لـCNN.

وكان الناطق باسم الرئيس المعترف به شرعياً والفائز بانتخابات الرئاسة إن لوران غباغبو، الرئيس المنتهية ولايته والذي يرفض تسليم السلطة بعد خسارته الانتخابات في ساحل العاج سيقدم للمحاكمة.

ورغم أن غباغبو كان على وشك الاستسلام الثلاثاء، بعد نحو 4 شهور على بدء الصراع مع غريمه الفائز في بالانتخابات، الحسن واتارا، إلا أنه تراجع عن ذلك الأربعاء بحسب الناطق باسم واتارا، باتريك آتشي الذي قال: "يبدو أنه (غباغبو) فقد عقله.. هذا يعني أن هناك شيئاً خاطئاً في هذا الرجل."

وكان الهدوء قد خيم الثلاثاء على مدينة أبيدجان، فيما قال وزير الخارجية الإيفواري، ألسيد جيجي، الذي يشارك في المحادثات مع السفير الفرنسي في ساحل العاج: "علينا الآن القيام بما يمكننا القيام به من أجل التوصل لسلام دائم."

 قال الناطق باسم الرئيس "المنتخب" لساحل العاج، الحسن واتارا، الذي يحظى باعتراف دولي، لـCNN، ليل الاثنين، إن قواته تحاصر المقر الرئاسي لغريمه الرئيس "المنتهية ولايته"، لوران غباغبو.

وجزم باتريك آشي بأن غباغبو لا يزال يتحصن داخل القصر الرئاسية وسيجري اعتقاله، الثلاثاء، منوهاً: "لا نرى ما يمنع استسلامه"، مشيراً إلى أن الحكومة الجديدة ستعمل على تقديمه للمحاكمة أمام محكمة العدل الدولية.

وكانت مروحيات تابعة للأمم المتحدة قد فتحت نيرانها على معسكرات تابعة لغباغبو، الاثنين، لمنع المليشيات التابعة له من استخدام أسلحة ثقيلة ضد المدنيين وقوات حفظ السلام الدولية.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاثنين، من تردي الأوضاع بشكل مأساوي أثناء المواجهات الضارية بين الطرفين.

وأكد رئيس قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، آلان لوروا، إن القوة الدولية تتبنى موقفاً حيادياً من النزاع، إلا أنها تحركت مؤخراً بعد تعرضها، ولثلاث أيام متتالية، لنيران قوات غباغبو ما أسفر عن إصابة أربعة من عناصر قوات حفظ السلام بجراح خطيرة.

انشر عبر