شريط الأخبار

كاتب إسرائيلي: نتانياهو سيشبه القذافي إذا اعترض "أسطول الحرية 2"

05:53 - 06 حزيران / أبريل 2011

كاتب إسرائيلي: نتانياهو سيشبه القذافي إذا اعترض "أسطول الحرية 2"

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

دعا الكاتب والمحلل السياسي اليساري "الوف بن" الحكومة الإسرائيلية إلى السماح لأسطول المساعدات "الحرية 2"، الذي سيصل غزة منتصف مايو القادم، لدخول قطاع غزة بدون أي مضايقات من الجيش الإسرائيلي.

وأضاف "بن" في مقاله بصحيفة "هاآرتس"، الذي حمل عنوان "اسمحوا لهم دخول غزة"، أن "إسرائيل" تستعد لمقابلة الأسطول الذي يحمل على متنه مساعدات لغزة ونشطاء من منظمات متضامنة مع الفلسطينيين، وتنوى اعتقالهم جميعاً مثلما فعلت مع السفينة "مرمرة" التركية، والسفن المصاحبة لها العام الماضي.

وأشار "بن" إلى أن القيادات العسكرية تعقد عدة جلسات أسبوعية يحضرها مسئولون بشعبة الاستخبارات العسكرية، التي تتجسس على المنظمات الحقوقية المشاركة في الأسطول، لرسم سيناريو كيفية منع الأسطول من الوصول إلى القطاع، وهل ستكون بنفس درجة القوة التي تعاملوا بها العام الماضي أم أكثر قوة؟

وقال "بن" سأعطى نصيحة مجانية للحكومة والجيش، دعوا الأسطول يمر بسلام ويدخل قطاع غزة بأمان، موضحاً أن فتح الباب للأسطول سيحسن بشكل كبير من صورة "إسرائيل" أمام الدول العربية التي تلتهب بها المظاهرات، فلن تجد شخصاً يهتم بمجموعة من أشخاص خرجوا في مظاهرة يسبون فيها "إسرائيل" ويستنكرونها.

وأضاف "بن" أن منظمي الأسطول تجرى في عروقهم كراهية "لإسرائيل"، فجاءوا لكي يزعزعوا شرعيتها، والضباط والقيادات في الجيش يظنون أنهم إذا ما تدخلوا لكي يعلموا هؤلاء النشطاء درساً، فإنهم بذلك سيحولونهم إلى "صهاينة متحموسون".

وأوضح "بن" أن منظمي الأسطول يحاولون إقناع دول الغرب بأن "إسرائيل" دولة عدوانية ومجرمة حرب، وأنها تعتدي على المدنيين بشكل سافر.

لكن المشكلة هنا أن "إسرائيل" تصر على تكرار نفس الأخطاء التي ارتكبتها العام الماضي في التعامل مع أسطول الحرية، والضرورة تقتضى ألا تكرر أخطاءها، وإلا هذا يعتبر درباً من الحماقة.

واختتم الكاتب مقاله بالقول إنه في حالة إذا ما أطلق الجيش الإسرائيلي الرصاص على المدنيين العزل على أسطول المساعدات، فإن نتانياهو سيكون شبيهاً بالقذافي والأسد والرئيس اليمنى، وغيرهم من المجرمين الذين يطلقون الرصاص نحو المدنيين العزل بواسطة جنود ملثمين.

انشر عبر