شريط الأخبار

"إسرائيل"متخوفة من رفض تركيا تعيين سفير صهيوني جديد

10:41 - 05 كانون أول / أبريل 2011


"إسرائيل"متخوفة من رفض تركيا تعيين سفير صهيوني جديد

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

للمرة الأولى منذ عشرين عام ستبقى سفارة الكيان الصهيوني في تركيا بدون سفير, الأمر الذي يعكس التدهور العلاقات بين البلدين الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن السفير الصهيوني الحالي في أنقرة "غابي لوي" سينهي مهام منصبه بعد ثلاثة أشهر بعد أربع سنوات من الخدمة, وكما هو معروف فإنه يتوجب على وزارة الخارجية الإعلان عن قبول طلبات لمرشحين في منصب السفير.

وكانت وزارة الخارجية الصهيونية قد أعلنت بالفعل في العاشر من أكتوبر الماضي عن نشر فتح باب التقدم بطلبات للمنصب وتقدم إليه ثمانية من موظفي الوزارة ومن بينهم موظفين رفيعين ومخضرمين, وبعد أسبوعين من ذلك التاريخ تقرر إلغاء النقاش فيما يخص السفير الجديد بدون إبداء أي توضيحات

إلا أن جهات مطلعة أكدت لصحيفة يديعوت أن السبب وراء إلغاء مناقشة طلبات المرشحين هو الأزمة السياسية المتواصلة مع تركيا وليس عدم وجود مرشح مناسب.

ويشار إلى أنه وفق الأعراف الدبلوماسية فإنه عندما تصادق حكومة على تعيين سفير جديد لدى دولة أخرى يجب إرسال رسالة إلى وزارة الخارجية في الدولة المستضيفة وبهذه الحالة يتم التعيين بشكل نهائي بموافقة الدولة المستضيفة.

ولهذه الدولة حق رفض التعيين وفي الحقيقة فإن هناك قلق كبير في "إسرائيل" من أن الأتراك لن يصادقوا على السفير الجديد لدواعي سياسية.

وفي الشهر الماضي كان هناك محاولات لإقناع السفير الحالي لتمديد فترته, إلا أن مسئولين في وزارة الخارجية أشاروا إلى انه حتى الآن ينوي منصبه, علما أن السفارة التركية في تل أبيب تعمل بدون سفير منذ حادث السيطرة على أسطول الحرية, وان نائب السفير هو الذي يشغل مكان السفير.

وفي حال لم يعين سفير صهيوني في أنقرة أيضا ممثل "إسرائيل" في تركيا سيعمل كقائم بأعمال السفير الشيء الذي سيدني من حجم التمثيل الدبلوماسي لدى أنقرة.

وتنتظر وزارة الخارجية الصهيونية إلى تطورين هامين يمكن أن يغيرا الواقع أمام تركيا, الأول يتعلق بالانتخابات العامة في تركيا التي ستجري في 12 يونيو, والثاني موعد تقديم تقرير لجنة "بالما" المنبثقة عن الأمم المتحدة التي تحقق في حادث السيطرة على أسطول الحرية.

علما أن هذا التقرير مبني على أساس تقرير لجنة تيركل وتقرير تركي, ومن المنتظر أن يتم نشره في شهر مايو او يونيو خلال العام الجاري.

انشر عبر