شريط الأخبار

وزارة الأسرى تكشف مطالب الاسرى الانسانية خلال اضرابهم القادم

02:49 - 05 حزيران / أبريل 2011

وزارة الأسرى تكشف مطالب الاسرى الانسانية خلال اضرابهم القادم

فلسطين اليوم: غزة

أكدت الدائرة الإعلامية في وزارة الأسرى بحكومة غزة إنها حصلت على قائمة بمطالب الأسرى الانسانية والعادلة التي يطالبون إدارة السجون  بتنفيذها من خلال الخطوات التصعيدية التي سيشهدها شهر نيسان الجاري بعد أن أعلن الأسرى حالة النفير داخل سجون الاحتلال.

وأوضح رياض الأشقر أن مطالب الأسرى العشرة كما هي دون زيادة أو نقصان تتمثل في الآتي:

أولا: إخراج الأسرى المعزولين، وإنهاء سياسة العزل لما لها من أثار مدمرة على الأسرى.

ثانيا: منح الأسرى حقوقهم في زيارات الأهالي والتواصل معهم خاصة أسرى قطاع غزة والمناطق الأخرى المحرومين من هذا الحق منذ سنين طويلة، وعدم حصر الزيارات بأقارب الدرجة الأولى وإزالة الحاجز الزجاجي من غرف الزيارات.

ثالثا: تركيب التلفونات العمومية في الأقسام.

رابعا: منح الأسرى حقوقهم من العلاج الطبي والرعاية الصحية المناسبة بإجراء العمليات الجراحية اللازمة دون تأجيل والسماح بإدخال الأطباء وتوفير ما يلزم من علاج وفحوصات وتصوير وأدوات طبية، وحل مشاكل المرضى في مشفى الرملة.

خامسا: حل كافة مشاكل الأسيرات والأطفال الانسانية ومنحهم حقوقهم التي يكفلها لهم القانون الدولي وتسهيل ذلك.

سادسا: منح الأسرى حقهم في التعليم من خلال تسهيل دراستهم الجامعية والمدرسية وتقديم الامتحانات وتسهيل دخول الكتب والمواد التعليمية والإخبارية والتثقيفية وتقوية بث الراديو وعدم العقاب بالحرمان من التعليم، والتواصل مع المؤسسات التعليمية في مناطقهم والتسهيل الدراسي.

سابعا: حل مشاكل التغذية والطعام وتجهيزيهم من خلال توفير ما يلزم من مواد وتزويد الأسرى بالمواد العينية وتمكينهم من تجهيز طعامهم بإعادة المطابخ لهم وتوفير أدوات الطبخ اللازمة وتمكينهم من شراء المواد الغذائية اللازمة بالكميات والنوعيات المطلوبة وفي أوقات مناسبة ومتقاربة وعدم فرض القيود والضرائب على شراء المواد الغذائية وعدم تحديد المبالغ لذلك والسماح بإدخال المأكولات التي كانت مسموحة من قبل أثناء زيارات الأهالي.

ثامنا: منح الأسرى حقهم من النزهة والرياضة والترفيه المناسب وتسهيل الخروج للفورات فترة ووقتا وعددا، وعدم التضييق عليهم في ذلك بغرض الإجراءات والقيود، وزيادة وقت الرياضة وتوفير أدواتها والأماكن المناسبة لها، والسماح للأسرى بأخذ ما يلزم لساحة النزهة و للمرضى خصوصا.

تاسعا: منح الأسرى حقهم في سهولة حركة ممثلي المعتقلات ولجان الأسرى ورجال الدين والموجهين والمعلمين وتمكينهم من أداء دورهم الذي يكفله لهم القانون الدولي.

عاشرا: وقف سياسة التعسف والتعذيب الجسدي والنفسي للأسرى من خلال عمليات التفتيش الليلي والتفتيش العاري وضبط عمليات التفتيش وعدم التخريب خلالها و إجراء الفحص الأمني بصورة مريحة وعدم جعله أسلوبا من أساليب التعذيب.

ودعت وزارة الأسرى كافة أبناء شعبهم الفلسطيني بكل اطيافة السياسية، ومؤسساته الرسمية والشعبية والإعلامية إلى مسانده اضراب الأسرى ، والتضامن معهم ، حتى لا يستفرد بهم السجان ، ويستطيعوا ان ان يحققوا مطالبهم العادلة، مشيرة الى انها بدات فى تنفيذ برنامج فعاليتها منذ الامس الرابع من نيسان بمناسبة دخول الأسير نائل البرغوتى عامه 34 بزراعة شجرة لكل عمداء الأسرى من قطاع غزة.

انشر عبر