شريط الأخبار

شخصيات إسرائيلية تطرح مبادرة "تسوية" مع العالم العربي

01:24 - 05 تشرين أول / أبريل 2011

شخصيات إسرائيلية تطرح مبادرة "تسوية" مع العالم العربي

فلسطين اليوم- وكالات

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الثلاثاء أن مجموعة من الشخصيات الإسرائيلية البارزة تشمل رؤساء سابقين للموساد والشين بيت والجيش سوف تطرح الأسبوع الحالي مبادرة خاصة بالسلام مع العالم العربي ويأملون أن تحشد مساندة شعبية وتؤثر على حكومتهم في وقت تواجه فيه ضغطا دوليا لتحريك محادثات السلام قدما.

 

وقالت الصحيفة - على موقعها الالكتروني - إن المبادرة تقع في صفحتين، ومستوحاة من التغييرات الجارية على الصعيد الإقليمي ومعلنة كرد مباشر على مبادرة السلام العربية التي طرحتها الجامعة العربية في 2002 ومرة أخرى في 2007.

 

وأشارت إلى أن المبادرة تدعو إلى دولة فلسطينية تقريبا في الضفة الغربية كلها وقطاع غزة مع عاصمة في جزء كبير من القدس الشرقية وانسحاب إسرائيلي من مرتفعات الجولان ومجموعة من آليات الأمن الإقليمي ومشروعات تعاون اقتصادي.

 

ونقلت الصحيفة عن يعقوب بيرى رئيس سابق لجهاز الأمن الداخلي "شين بيت" قوله "إنه بعث بنسخة من وثيقة المبادرة أمس لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي رد بقوله إنه يتطلع قدما لقراءة الوثيقة التي يتم كشف النقاب عنها رسميا غدا الأربعاء في تل أبيب رغم إتاحة نسخة منها للصحيفة.

 

وأضاف بيرى "نشعر بعزلة دولية ونعتبر أننا ضد السلام .. ونأمل في أن يقدم ذلك مساهمة صغيرة لدفع رئيس وزرائنا قدما .. إنها مسألة وقت أن تبادر إسرائيل بشيء حول السلام".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هدف المبادرة الاسرائيلية للسلام هو إيجاد حل لكافة المزاعم والتوصل الى نهاية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني وإقرار معاناة اللاجئين الفلسطينيين منذ حرب 1948 وكذلك اللاجئين اليهود من الدول العربية وتتقاسم المبادرة مع مبادرة السلام العربية بأن الحل العسكري للصراع لن يحقق السلام أو يوفر الأمن للطرفين.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن حل دولتين - المتصور بالنسبة لإسرائيل وفلسطين - سيكون خلاله فلسطين دولة خاصة بالفلسطينيين وإسرائيل دولة خاصة باليهود يكون للأقلية العربية فيها حقوق مدنية كاملة ومتساوية كما ينص إعلان الاستقلال الإسرائيلي.

 

وقالت "إن الوثيقة تدعو لأن تكون خطوط 1967 أساسا للحدود مع تعديلات متفق عليها تستند إلى عمليات تبادل لن تتجاوز 7 % من الضفة الغربية. وأوضحت أن الأحياء اليهودية بالقدس ستذهب إلى إسرائيل والأحياء العربية إلى فلسطين، والحرم القدسي الشريف للمسلمين لن يخضع لأية سيادة رغم أن الحائط الغربي والحي اليهودي للمدينة القديمة سيخضع لإسرائيل.

 

وفيما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين، أشارت الصحيفة إلى أن الخطة تلمح بتعويضات مالية وعودة لدولة فلسطين وليس إسرائيل مع استثناءات رمزية متفق عليها بالتبادل مسموح بها في إسرائيل.

 

وفيما يتعلق بسوريا ، قالت الصحيفة إن المقترح يدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من مرتفعات الجولان مع تعديلات طفيفة متفق عليها وتبادل أراض على مراحل لفترة لا تستغرق أكثر من 5 أعوام.

 

 

انشر عبر