شريط الأخبار

خلال أيام.. وداعاً لمعاناة مرضى القلب في غزة

03:26 - 04 تموز / أبريل 2011

خلال أيام.. وداعاً لمعاناة مرضى القلب في غزة

فلسطين اليوم: غزة (خاص)

رغم أن مرضى القلب يحتلون المرتبة الأولى في التحويلات الطبية للعلاج في الخارج، إلا أن معاناتهم تزداد سوءاً منذ اكتشاف المرض، لأن معاناة السفر من قطاع غزة للخارج في ظل الحصار أمر غاية في الصعوبة سواء عبر معبر رفح مع مصر جنوب قطاع غزة، أو معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة مع دولة الكيان الصهيوني. ما دفع جمعية الخدمة العامة في قطاع غزة لافتتاح مستشفى القلب والاوعية الدموية التخصصي، والذي سيرفع معاناة مرضى القلب وسيخفف من الأعباء المالية الملقاة على وزارة الصحة من التحويلات الطبية للخارج.

وقالت مديرة العلاقات العامة والإعلام في جمعية الخدمة العامة منال صيام لـ فلسطين اليوم:" إن فكرة إنشاء المستشفى جاءت من الحاجة الماسة لمرضى القطاع له في ظل عدم وجود مستشفى تخصصي خاصة بجراحة القلب سوى قسم في مستشفى الأوروبي ويقوم بالكسترة التشخيصية والعلاجية بالإضافة إلى قسم بمستشفى الشفاء ويقوم بإجراء عمليات القلب المفتوح، بالإضافة إلى أن مرضى القلب يحتلون المرتبة الأولى في المرضى. ما دفع جمعية الخدمة العامة بالمبادرة للتخفيف من معاناة المرضى بإيجاد البديل عن السفر للخارج لمرضى القلب بتجهيز مستشفى تخصصي تشمل – خدمات الكشف والاستشارة – عمليات الكسترة التشخيصية والعلاجية – عمليات جراحة القلب المفتوحة بإشراف نخبة من الاستشاريين في طب وجراحة القلب من الداخل والخارج.

وأكدت أنه المشروع الأول من نوعه في قطاع غزة الذي يحمل الطابع الخيري كون رسوم الكشف رمزية لكافة شرائح المجتمع ومجانية للأسر الفقيرة والمعوزة، ونوعي المستشفى الوحيد الذي سيقدم خدمة كاملة لمرضى القلب.

وأوضحت صيام أن أهمية المستشفى تنبع من تخفيفه لأعباء المرضى المتواجدين في غزة والمسجلين على قوائم الانتظار سواء في القطاع أو الخارج، وقالت بالإمكان أن نقول :"وداعاً لمعاناة مرضى القلب بعد اليوم في ظل وجود مستشفى القلب والأوعية الدموية التابعة لجمعية الخدمة العامة بغزة.

وأشارت إلى أن المستشفى سيخفف من أعباء وزارة الصحة من الناحية المادية وما تتحمله الوزارة من مبالغ طائلة نتيجة التحويلات للخارج، والأهم من ذلك أن المستشفى يتواجد في غزة مما يضمن تقديم خدمات فورية والعمل على توفير الرعاية الصحية لمرضى القلب مما يقلل من نسبة الوفيات نتيجة عدم التمكن من السفر لاتمام العلاج كما هو معمول به في الوقت الحالي لمرضى القطاع.

وأوضحت أن المستشفى مهيأ بثلاثة غرف عمليات مجهزة بالكامل بالإضافة إلى 8 أسِرّة (ICU) العناية المكثفة مع 20 سرير إقامة للمرضى.

وبذلك يكون المستشفى سيساهم بالفعل في التخفيف من معاناة المرضى وعدم الحاجة لتلقي العلاج في الخارج، بالإضافة إلى أن تكاليف العلاج ستنخفض الى النصف مقارنة بالعلاج بالخارج.

انشر عبر