شريط الأخبار

الإعلام الحكومي بغزة يكشف حقيقية البيانات التي صدرت بخصوص الأحداث الميدانية

11:34 - 04 تشرين ثاني / أبريل 2011


الإعلام الحكومي بغزة: البيانات والتصريحات التي صدرت مؤخراً تهدف للتشويش

 فلسطين اليوم-غزة

أصدر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة اليوم الاثنين, بياناً توضيحياً حول العديد من البيانات والتصريحات التي صدرت مؤخراً عن بعض الجهات المحلية والدولية بخصوص التطورات الميدانية التي شهدها قطاع غزة خلال الأسبوع الماضي وخاصة فعالية يوم الأرض وتأكيدها على أن هناك بعض الفصائل المتخاصمة حاولت التشويش على الإجماع الفلسطيني ودفعت ببعض وسائلها الإعلامية للتحريض وقلب الحقائق وتشجيع مخالفة الإجماع والقانون.

وحمل المكتب الإعلامي الحكومي بغزة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه الصحفيين مسئولية توحيد صفوفهم، ووقف الاستهتار بالمهنة، ووقف تلاعب ما يسمى مجلس نقابة الصحفيين بحياة وحقوق الإعلاميين،, مشيرا الي ان النقابة تواصل التحرض وممارستها لدور لا أخلاقي، واستخدامها الصحفيين وخاصة الجدد والمتدربين دروعاً بشرية لتحقيق مآربه عبر الاحتكاك والصراع مع رجال الأمن.

واستغرب المكتب الإعلامي الحكومي الصمت المريب من هذه الجهات الفصائلية ومما يحدث للصحفيين في الضفة ومنعهم من التغطية والتعبير الحقيقي عن روح الشعب وخاصة وان هناك ومن تقديم من الصحفيين لمحاكم عسكرية، " بالإضافة لتهديد الزملاء لمى خاطر وعصام شاور تملأ وسائل الإعلام يومياً دون حراك من أحد".

وجدد المكتب الإعلامي موقفه بعدم شرعية كل من يتحدث باسم النقابة، فالنقابة ما زالت مؤسسة أمنية تابعة لمنظمة التحرير ولا علاقة لها فعلياً بالصحفيين، وهي من يتحمل المسؤولية الكاملة الميدانية والقانونية.

ودعا المكتب الاعلامي كل المؤسسات الدولية المهتمة بالإعلام لزيارة قطاع غزة والضفة الغربية والتعرف عن قرب على سياسة الحكومة تجاه الإعلام،  رافضاً الكيل بمكيالين والصمت عن جرائم والتركيز على أخطاء طبيعية يتم معالجتها أولاً بأول.

وطالب بالتعامل مع المشهد بمسؤولية وليس بشكل منتقصا ومخلاً,  وتأكيدها مجدداً على حرية العمل الإعلامي وفق الحقوق والواجبات، ووفق أخلاقيات العمل المهني وأصولها، لا على أساس الحزبية والمواقف السياسية الضيقة.

انشر عبر