شريط الأخبار

فتح تنتقد القاضي غولدستون لتراجعه عن اتهاماته لإسرائيل

03:05 - 03 حزيران / أبريل 2011

فتح تنتقد القاضي غولدستون لتراجعه عن اتهاماته لإسرائيل

فلسطين اليوم - رام الله

انتقد مسئول فلسطيني الأحد القاضي الجنوب أفريقي السابق ريتشارد غولدستون بسبب تراجعه عن اتهاماته الحادة لإسرائيل بشأن الحرب التي شنتها على قطاع غزة قبل عامين.

وقال نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، في تصريحات إذاعية إن غولدستون "يبدو أنه لم يستطع تحمل الإرهاب الذي مورس ضده فاضطر أن يخضع للأسف الشديد".

 

وأضاف شعث في تعقيب على المقال الذي كتبه جولدستون في صحيفة واشنطن بوست :"شيء مؤسف أن شخصا محترما وذا مكانة مثله يخضع للإرهاب الإسرائيلي الذي مورس ضده منذ صدور التقرير وحتى الآن".

 

وأشار إلى أنه :"تمت مقاطعة الرجل في كل مكان وحظر عليه حضور تعميد أولاده في الكنيس الإسرائيلي وحرم من الاستقبال في كل التجمعات الدينية السياسة والاجتماعية في الولايات المتحدة وأوروبا وجنوب أفريقيا، وبالتأكيد في إسرائيل التي لم يعد مرحبا به فيها منذ صدور التقرير".

 

وتابع: " يبدو أنه بعد ذلك كله كان عليه القبول بالحلول المريحة من أجل إنهاء العقوبات والإرهاب والحظر والحرمان الديني الذي فرض عليه".

 

وشدد شعث على أن ما ورد في المقال الذي نشره جولدستون يثير العديد من الأسئلة وعلامات الاستغراب، وقال: "غولدستون يتحدث عن الإجراءات التي قامت بها الحكومة الإسرائيلية ما بعد الحرب فهل هذا يلغي ما قام به جيش الاحتلال الإسرائيلي والأوامر التي أصدرتها الحكومة الإسرائيلية أثناء الحرب؟".

 

وأضاف "ثم يتحدث عن أن الحكومة الإسرائيلية قررت أن توقف أو تقلل من استخدام الفسفور الأبيض ضد المدنيين في التجمعات السكانية الكبرى فهل هذا يعني إعفاءها من الجريمة التي ارتكبتها أثناء حربها على غزة؟".

 

وتابع شعث قائلا: "هناك أسئلة كثيرة تبرز عند قراءة مقال غولدستون وأمور كثيرة نأسف لقرائتها في مقاله،ولكن يبدو أن الإنسان ضعيف وأن السيد جولدستون لم يستطع تحمل الإرهاب الذي مورس ضده للأسف الشديد".

 

وكان غولدستون تراجع في مقاله عن توجيه اتهامات حادة لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة بادعاء أنه "لو كان يعرف آنذاك ما يعرفه الآن لكتب تقريرا مختلفا تماما".

 

واتهم تقرير غولدستون الذي ترأس لجنة تحقيق للأمم المتحدة وصدر في أيلول/ سبتمبر 2009، إسرائيل ومجموعات فلسطينية بارتكاب جرائم حرب خلال عملية (الرصاص المصبوب) الإسرائيلية التي أسفرت عن استشهاد 1400 فلسطيني و13 قتيلا في الجانب الإسرائيلي.

 

انشر عبر