شريط الأخبار

"إسرائيل" تخشى اعتراف واشنطن بالدولة الفلسطينية

03:04 - 03 تموز / أبريل 2011

"إسرائيل" تخشى اعتراف واشنطن بالدولة الفلسطينية

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

تخشى "إسرائيل" من أن تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام67نتيجة لتعنت رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو في إتخاذ خطوات سياسية جريئة لوقف الاستيطان, وتعمده إظهار الرئيس أوباما بالرئيس الضعيف, مما حدا بالأخير العمل ضد نتنياهو صامتا.

 

وذكر موقع "قضايا مركزية" العبري ,اليوم الأحد أنه لم يبقى لنتناهو أي خيار آخر سوى الطلب من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس أن يتدخل شخصيا لدى الرئيس أوباما في محاولة لإقناعه أن يوقف الضغوط على نتنياهو في العملية السياسية وذلك بعد تزايد الاتجاه لدى الكثير من دول العالم بالاعتراف بدولة فلسطينية في حدود عام 1967.

 

وأفاد الموقع أن نتنياهو يستخدم الآن سلاحه الأخير والذي يطلق عليه السياسيين مصطلح "سلاح يوم الحساب" "ويعني بذلك استخدام الذئب العجوز (اللئيم) شمعون بيرس" ذو الخبرة الطويلة في السياسة، إلا أن الموقع شكك أيضا في نجاح المهمة وذلك بسبب غضب الرئيس أوباما من نتنياهو لأنه كسفه ولم يكرم له في تجميد الاستيطان ولو لمدة قصيرة الأمر الذي حذا باوباما إلى إهمال نتنياهو والإيعاز لأبومازن بان يتحرك دوليا من اجل حشد دعم دولي للدولة الفلسطينية المقرر الإعلان عنها في سبتمبر القادم وبمباركة أوباما شخصيا.

 

ويضيف الموقع بان نتنياهو قد فشل فشلا زريعا في زرع الفتنة بين أعضاء حزب كاديما والذي كان يهدف من وراءه إلى تعزيز ائتلافه الحكومي من اجل اتخاذ خطوات سياسية.

 

ومن المقرر ان يقوم بيرس بإجراء مفاوضات ماراثونية ولمدة ستة أيام في البيت الأبيض من المحادثات المكثفة مع الرئيس أوباما، مع نائبه بايدن، ووزيرة الخارجية كلينتون وكبار المسؤولين الآخرين.

 

إلا أن فرص بيرس للنجاح منخفضة جدا حسب ما يرى موقع قضايا مركزية, لأن لنتنياهو وجهات نظر متطرفة، والولايات المتحدة لا توافق على الانتظار إلى أجل غير مسمى لتحركات حقيقية من جانب إسرائيل.

 

 

انشر عبر