شريط الأخبار

مسلمو فرنسا يشتكون من استهدافهم من قبل الحزب الحاكم

12:42 - 03 تشرين أول / أبريل 2011

مسلمو فرنسا يشتكون من استهدافهم من قبل الحزب الحاكم

فلسطين اليوم _ وكالات

تظاهر مئات من أعضاء الجالية المسلمة في فرنسا للمطالبة بإلغاء نقاش حول الإسلام اقترحه الحزب الحاكم في البلاد، وللتنديد باستهداف المسلمين وتصعيد الخطاب المعادي للإسلام.

 

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بما وصفوه "شيطنة" الإسلام، وتتهم الحزب الحاكم (الاتحاد من أجل حركة شعبية) بتنظيم نقاش ضد الإسلام وليس حوله، وطالبوا باحترام حرية العقيدة ووقف الخطاب المعادي للإسلام في فرنسا.

 

وكان الرئيس نيكولا ساركوزي طلب من حزبه منتصف فبراير/ شباط إطلاق نقاش وطني حول العلمانية ومكانة الإسلام في المجتمع. وعلى الفور تبنى حزبه الفكرة، ومن المقرر أن ينظم هذا النقاش رغم الاعتراضات الداخلية عليه في الخامس من الشهر الجاري.

 

ويأتي هذا النقاش قبل 13 شهرا من الانتخابات الرئاسية المقررة في مايو/ أيار 2012، وبعد فترة وجيزة من هزيمة كبيرة تلقاها الحزب الحاكم في انتخابات الأقاليم الشهر الماضي.

 

ويواجه مقترح النقاش الذي طرحه ساركوزي انتقادات حتى من داخل الحزب الحاكم اليميني، حيث يعارض المعتدلون مثل رئيس الوزراء فرانسوا فيون علنا ما يرونه انحرافا بالحزب إلى ناحية اليمين المتطرف.

 

وكانت قيادات الأديان الكبرى في فرنسا حذرت، في بيان مشترك أصدرته أواخر الشهر الماضي ووقعه ممثلون عن الإسلام والكاثوليكية والبروتستانتية والأرثوذكسية واليهودية والبوذية، الحكومة من إجراء مثل هذا النقاش.

 

 

 

انشر عبر