شريط الأخبار

فروانة : الأسير إبراهيم بارود يدخل عامه الـ26 في الأسر

08:26 - 01 حزيران / أبريل 2011

" جنرالات الصبر " ترتفع إلى 37 أسيراً

فروانة : الأسير إبراهيم بارود يدخل عامه الـ26 في الأسر

فلسطين اليوم- غزة

 أفاد الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، بأن الأسير " ابراهيم بارود القيادي في الجهاد الإسلامي قد أتم اليوم عامه الخامس والعشرين ، ليدخل عامه الـ 26 بشكل متواصل في سجون الاحتلال الإسرائيلي .

مضيفاً : بأن قائمة " جنرالات الصبر " وهو مصطلح يُطلق على من مضى على اعتقالهم 25 عاماً وما يزيد ، قد ارتفعت بانضمام الأسير " بارود " إليها ، لتصل إلى ( 37 ) أسيرا .

وأوضح فروانة بأن الأسير ( إبراهيم مصطفى بارود ) ( 49 عاماً ) هو واحد من " عمداء الأسرى " واليوم أصبح قسراً واحد من " جنرالات الصبر " ، ويُعتبر سابع أقدم أسير من قطاع غزة ، حيث اعتقل في الثاني من ابريل / نيسان عام 1986 ، وفقاً لتقويم والدته التي ترصد له السنوات بشهورها ، وتحسب الأيام بساعاتها ودقائقها ، وتنتظر عودته على أحر من الجمر وتدعو الله أن يمكنها من رؤيته واحتضانه قبل رحيلها الأبدي ، فيما والده قد رحل قبل 11 عاماً.

وذكر فروانة بأن الأسير بارود كان قد اعتقل وهو في عامه الثالث والعشرين ، وتعرض لتحقيق قاسي ، وقد صدر بحقه حكماً بالسجن الفعلي لمدة سبعة وعشرين عاماً بتهمة تنفيذ عمليات للجهاد الإسلامي، تنقل خلالها بين العديد من السجون ، فيما يقبع الآن في سجن عسقلان الذي لم يبعد عن حدود قطاع غزة الشمالية سوى قرابة خمسين كم ، فيما من الناحية الزمنية فان الأسير لم يرً والدته العجوزة التي تجاوزت السبعين عاماً من عمرها منذ 16 عاماً بسبب " المنع الأمني " الذي سبق المنع الجماعي لأهالي الأسرى من قطاع غزة منتصف حزيران من العام 2007 ، فيما منعت سلطات الاحتلال كافة إخوانه من زيارته ولم يسمح لأي منهم بالزيارة ، ولكن بعضهم التقوا به داخل السجن كأسرى مثله خلال السنوات الأولى من اعتقاله وذلك في سجن المجدل وعاشوا معه بضع سنوات ، فيما حرموا من رؤيته وهو حرم من رؤيتهم منذ تحرر آخرهم " بكر " منتصف التسعينيات . 

 

انشر عبر