شريط الأخبار

الأسرى يبدؤون خطوات تصعيدية تضامناً مع الأسير منصور

02:43 - 01 حزيران / أبريل 2011

الأسرى يبدؤون خطوات تصعيدية تضامناً مع الأسير منصور

فلسطين اليوم- رام الله

أكد وزير شؤون الأسرى والمحررين بحكومة رام الله عيسى قراقع، أن الأسرى في سجون الاحتلال سيبدؤون بخطوات تصعيدية احتجاجية ووفق برنامج متتالي يبدأ في السابع من الشهر الجاري، تضامناً مع الأسير أكرم منصور، وتحت عنوان 'الحرية للأسير القائد أكرم منصور'.

وأوضح، في بيان أصدره اليوم الجمعة، أن هذه الخطوات ستشمل إضراباً عن الطعام في 17 نيسان يوم الأسير الفلسطيني، تزامناً مع انطلاق الفعاليات الجماهيرية والشعبية لإحياء هذه المناسبة.

يذكر أن الأسير منصور، من سكان مدينة قلقيلية، يقبع في سجن عسقلان، وأمضى 30 عاما بالأسر، ويعاني من بورم في الرأس منذ فترة طويلة، ومنضعف في كريات الدم الحمراء، ومشاكل صحية في الكلى، وبدوخة وآلام شديدة في الظهر، وباتت حياته مهددة بالخطر.

وأشار قراقع إلى أن إدارة السجون الإسرائيلية تماطل في الاستجابة للالتماسات التي رفعتها وزارة الأسرى من أجل الإفراج عنه في محاكم ثلثي المدة، خاصة أنه لم يبق له سوى عامين لإنهاء حكمه.

وناشد وزير قراقع، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التدخل العاجل للإفراج عن الأسير منصور، بسبب تدهور خطير جرى على صحته ما يتطلب تحركاً لإنقاذ حياته وإطلاق سراحه ليكمل علاجه في الخارج.

وأشار قراقع إلى أن محامي وزارة الأسرى كريم عجوة التقى الأسير منصور مساء أمس الخميس في سجن عسقلان بعد إعادته من مستشفى 'برزلاي' الإسرائيلي، حيث لاحظ أنه في وضع وصحي غير طبيعي، وكان يرافقه أحد السجّانين وهو يمسك بيده كونه لا يستطيع المشي بسبب الجبص الموضوع على كتفه الأيمن ويده اليمنى.

وكان الأسير أكرم منصور أغمي عليه يوم الأربعاء 24/3/2001 بعد سقوطه في الحمام في سجن عسقلان، وإصابته بتشنّج، وبلع لسانه وكاد أن يختنق لولا مساعدة الأسرى له، الذين استدعوا إدارة السجن التي نقلته إلى المستشفى وهو في حالة غيبوبة.

وكشف قراقع أن الأسير منصور أرسل وصيته إلى الشعب الفلسطيني وإلى الرئيس محمود عباس يقول فيها: إنه أصبح ما بين الحياة والموت، طالباً الاهتمام بعائلته.

وحمل قراقع إدارة السجون وحكومة إسرائيل المسؤولية عن حياة الأسير منصور، مؤكدا أن سياسة الإهمال الطبي التي تمارس بحقه وبحق مئات الأسرى المرضى تعتبر جريمة إنسانية متعمّدة.

انشر عبر