شريط الأخبار

جيش الاحتلال ينهي مناوراته على حرب ضد عدة جبهات في ان واحد

10:52 - 31 كانون أول / مارس 2011


جيش الاحتلال ينهي مناوراته على حرب ضد عدة جبهات في ان واحد

فلسطين اليوم: ترجمة خاصة

أعلن الجيش الإسرائيلي عن انتهاء مناورات وتدريبات عسكرية واسعة النطاق أطلق عليها (الحجارة النارية) شارك فيها سلاح المشاة والبحرية والجو حيث فحصت طرق القتال والتعاون المشترك بين أذرع الجيش المختلفة والتدرب على فتح عدة جبهات في آن واحد بالتعاون الاستخبارات العسكرية والقسم اللوجستي في الجيش "الاسرائيلي" والاعلام الحربي ومعالجة الجبهة الداخلية مع الإبقاء على اتصال مع القادة السياسيين، بمشاركة عدد كبير من جنود وضباط الاحتياط.

وقد تم التدريبات كعبرة من نتائج الحرب على غزة في إطار عملية الرصاص المصبوب والنتائج من حرب لبنان الثانية التي هُزمت فيها "إسرائيل" أمام حزب الله اللبناني.

ووفقا لوسائل الاعلام الإسرائيلية فقد اشرف قائد هيئة الاركان العسكرية الجديد ( بين غينس ) على المناورات فيما قام وزير الحرب ايهود براك بزيارة التدريبات وتلقى تقرير عنها.

وحسب المصادر فقد جرت التدريبات وفقا  للتدريبات السنوية التي يقوم بها الجيش فقد تدرب الجنود على اندلاع حرب شاملة وخاصة مع حزب الله أطلق خلالها مئات الصواريخ من لبنان نحو "إسرائيل" وفي إطار هذا السيناريو تستدعي "إسرائيل" على الفور قوات الاحتياط مع تجنيد قوات المدرعات والتوغل في هضبة الجولان وجنوبي لبنان.

وقد كشفت صحيفة واشنطن بوست عن خارطة تدعي الصحيفة بأنها لمواقع حزب الله وادعت الصحيفة بان لحزب الله ألف منشأة عسكرية في جنوبي لبنان وقالت بان الخارطة وصلت للصحيفة من قبل ضباط في الجيش الاسرائيلي.

وحسب الخارطة فان 550 موقع عسكري تقع تحت الارض و110 موقع عبارة عن مخازن للأسلحة.

وقال احد الضباط الإسرائيليين نشرنا الخارطة ليري العالم بان حزب الله يحول القرى اللبنانية في الجنوب لجبهة حرب  فهناك مواقع للحزب قريبة من مستشفيات ومدارس ومنازل  وضباط آخرين في الجيش الإسرائيلي قالوا للصحيفة بان الهدف من نشر الخارطة هو لمنع  اي انتقادات مثل تلك التي وجهت لاسرائيل بعد الحرب علي غزة في إطار عملية الرصاص المصبوب وحسب الصحيفة فاقوال الضباط الاسرائيلين هي بمثابة مبرر لأي حرب إسرائيلية مستقبلية تستهدف قري جنوبي لبنان.

ويقول الضباط بان سوريا هي من تزود حزب الله بالسلاح عبر شاحنات تمر من سوريا لمخازن أسلحة لحزب الله جنوبي لبنان.

وتقول الصحيفة بان احدي أهداف زيارة بنيامين نتنياهو لموسكو قبل أيام هو الضغط على روسيا لمنع بيع سوريا صواريخ مضادة للسفن الحربية خشية من أن يصل ليد حزب الله ولكن تم رفض مطلب نتنياهو.

 

 والجدير ذكره فقد نفت سوريا بأنها تزود حزب الله بالسلاح.

انشر عبر