شريط الأخبار

المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية يصدر الإعلان الدستوري

05:36 - 30 تموز / مارس 2011

المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية يصدر الإعلان الدستوري

فلسطين اليوم- وكالات

أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر الأربعاء 30-3-2011، الإعلان الدستوري الذي احتفظ بالمادة الثانية في دستور 1971 والتي تنص على أن الإسلام هو دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية والشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.

 

وأكد أن موعد الانتخابات الرئاسية سيكون في أكتوبر/ تشرين الأول أو نوفمبر/ تشرين الثاني القادمين.

 

وأعلن المجلس الذي يتولى زمام السلطة في مصر منذ سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك، أن انتخابات مجلسي الشعب والشورى، ستجري في سبتمبر/ آيلول المقبل، على أن تعقبها بشهر أو شهرين الانتخابات البرلمانية، أي في أكتوبر/ تشرين الأول، أو نوفمبر/ تشرين الثاني المقبلين.

 

وتضمن الإعلان التعديلات التسعة التي وافق عليها الاستفتاء الشعبي يوم 19 مارس/ آذار الماضي، وأبرزها المادة 75 حول شروط الترشح لرئاسة الجمهورية، والمادة 76 التي جعلت مدة الرئاسة أربع سنوات تجدد لفترتين فقط.

 

ونص الإعلان على إجراءات إعداد دستور جديد بعد انتخابات مجلسي الشعب والشورى في سبتمبر/ أيلول فقط، بحيث ينتخب المجلسان لجنة تأسيسية تضع الدستور ويجري بعد ذلك الاستفتاء عليه.

 

وقال الإعلان إن المجلس العسكري سيستمر مسؤولاً عن التشريعات التي ستنقل إلى مجلسي الشعب والشورى فور انتخابهما.

 

ورغم عدم النص على المادة الثانية في التعديلات الدستورية التي تم الاستفتاء عليها، إلا أنها أثارت جدلاً واسعاً خلال الأيام الماضية، حيث طالب بعض الأقباط والرموز السياسية بتغييرها أو حذف الألف واللام من "المصدر الرئيسي للتشريع"، وإضافة جملة تقول "ويترك للديانات السماوية الأخرى الحكم بشرائعها"، وهو ما قال الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء مؤخراً إنه ناقشه مع البابا شنودة بطريرك الأقباط الأرثوذكس.

انشر عبر