شريط الأخبار

مُهجر من بيت جرجا: لن يكتمل حلمي الا بالعودة لقريتي

02:59 - 30 تموز / مارس 2011

مُهجر من بيت جرجا: لن يكتمل حلمي الا بالعودة لقريتي

فلسطين اليوم-غزة(خاص)

تجاوز الثامنة والسبعين من العمر... وتظهر ملامح الكبر بشكل واضح على وجهه... يعاني من الشوق والبعد عن الحضن الدافئ ... ذاكرته تحتفظ بالكثير من المواقف الرائعة التي لا يمكن أن تمحى من الذاكرة ... رائحة العنب الفواحة ... طعم الخوخ والمشمش... رائحة خبز الطابون اللذيذ... الراحة النفسية التي كان يتمتع بها... هذه المواقف غيض من فيض مخلدة في ذاكرة المواطن محمود أبو ناصر من سكان قرية بيت جرجة.

"أريد أن أعود لقريتي .. لن أتنازل عن شبر من ترابها... الأرض أغلي من قوالب الذهب...", هذا لسان حال آلاف المواطنين الفلسطينيين الذين هُجرو من ديارهم وأرضهم قصراً على أيدي قوات الهاغانا الصهيونية, عام 1976 مما أدي لسرقة 21 ألف دونم من أراضي عرابة وسخنين ودير حنا، وغيرها، لإقامة المستوطنات والمستعمرات الصهيونية.

هُجر أبو ناصر من قريته على أيدي قوات الهاغانا الصهيونية التي أمعنت في القتل والتدمير وإذلال المواطنين الفلسطينيين, مما دفع والده للخروج من بيت جرجة متجه إلى قطاع غزة, تاركاً خلفه 20 دونم من الأراضي الزراعية والبيت الجميل الذي بناه من جهده وعرق جبينه.

كان أبو ناصر يبلغ آنذاك من العمر 15 عاماً يستذكر لمراسل وكالة فلسطين اليوم الإخبارية", ذكريات الماضي القريب وما فعلته قوات الاحتلال الصهيوني لإجبارهم لترك منازلهم والهروب إلى قطاع غزة "بلده الأخرى".

وقال أبو ناصر, قبل الزحف لقريتنا استطاعت عصابات الهاغانا من إخافة كافة المواطنين بالقرية نتيجة ما فعلته في مجزرة صبرا وشاتيلا, مما دفع المواطنين بالهرب والخروج من القرية, متجهين لقطاع غزة.

وتابع, أثناء هجوم قوات الهاغانا الصهيونية على قريتنا لم نملك سوى السلاح الأبيض الذي نقاتل به والذي لم يفلح في وقف زحف هذه العصابات المدججة بأفضل الأسلحة المتطورة.

وبعيون دامعة... وبإشارة من أبو ناصر لأرضه.. قال:" لن يستطيع الاحتلال الصهيوني أن يطمس ذاكرتي فهذه أرضي وتلك قريتي, وسأذكر أبنائي وأحفادي بتلك الأرض وسأعطي مفتاح البيت لأحد أحفادي".

وبروح التفاؤل بالعودة للبلاد والقرية المحتلة أكد أبو ناصر, أنه ينتظر العودة ويأمل في كل وقت وثانية للعودة للبيت الذي احتضنه 15 عاماً.

وطالب أبو ناصر, الفصائل الفلسطينية للتوحد من أجل تحقيق العودة وحماية المقدسات الإسلامية, قائلاً, "الأرض التي سلبت بالقوة لا تسترد إلا بالقوة".

انشر عبر