شريط الأخبار

موفاز يهدد الأسرى مجدداً

11:06 - 30 تشرين أول / مارس 2011

موفاز يهدد الأسرى مجدداً

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

نُقل عن ممثل الأسرى في سجن عوفر الاسرائيلي غرب رام الله، قيام مسؤولين صهاينة بتهديد الأسرى بفرض عقوبات عليهم، تحت ذريعة استمرار أسر الجندي جلعاد شاليط في قطاع غزة.

 

وأفاد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين أن رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الصهيوني ووزير الحرب السابق شاؤول موفاز ونائبين عن حزب العمل والليكود قاموا بزيارة مفاجئة الى سجن عوفر العسكري وتجولوا في أقسام السجن، وأبلغوا ممثل المعتقل شادي شلالدة برسائل تهديدية تتضمن وقف كانتين السجن، وحرمان الأسرى من الزيارات، وحرمانهم من المحطات التلفازية.

 

وقال الأسير شادي الشلالدة لمحامي الوزارة إن موفاز ومن معه قد دخلوا الى أقسام أسرى فتح وأسرى حماس، وقاموا بتهديد الأسرى بحرمانهم العديد من الحقوق تحت حجة استمرار احتجاز الجندي الإسرائيلي شاليط.

 

وأشار أنه تم في نفس اليوم سحب الأسير محمود عوض أبو حمزة من سجن عوفر، والأسير مصطفى مسلماني من سجن نفحة الى المحكمة الاسرائيلية على أثر دعوى تم رفعها ضد السلطة الوطنية للمطالبة بتعويضات مالية عن قتل جندي إسرائيلي عام 2002 بقيمة 14 مليون دولار، وأن الأسيرين المذكورين قد رفضا التعاطي مع هذه المحكمة وهذه التهمة، واعتبرا أن المحكمة غير شرعية، وتمارس الابتزاز على السلطة الوطنية.

 

وأفاد ممثل الأسرى شادي شلالدة أن أسرى عوفر قد قاموا بعدة خطوات احتجاجية ضد إدارة السجن من ضمنها إرجاع وجبات الطعام وذلك احتجاجا على المعاملة المهينة والسيئة لأهالي الأسرى على حاجز بتونيا خلال قدومهم لزيارة أبنائهم المعتقلين.

 

وكانت شرطة السجن قد اقتحمت قسم 13 في سجن عوفر، وقامت بإغلاق القسم ونقل الأسرى المتواجدين في هذا القسم الى سجون أخرى، وعزل عدد منهم في زنازين انفرادية بسبب احتجاجاتهم على المعاملة المذلة اللاإنسانية لأهاليهم خلال الزيارات.

 

وقال أن الأسرى أبلغوا إدارة السجن انه في حال استمرار التعامل المذل مع أهاليهم سوف يمتنعون عن الخروج للزيارات.

انشر عبر