شريط الأخبار

رسالة تٌوحد كافة أبناء الشعب الفلسطيني

10:34 - 30 تموز / مارس 2011

رسالة تٌوحد كافة أبناء الشعب الفلسطيني

فلسطين اليوم _ غزة ( خاص)

قبل حوالي 35 عاماً , شهدت الأراضي الفلسطينية أحداثاً ًلم تنس من ذاكرة الفلسطينيين حتى يومنا هذا , ستة شهداء سقطوا وجرح حوالي 300 فلسطيني نتيجة الهبة التي أعلنتها الجماهير العربية بالداخل المحتل رداً على مصادرة الاحتلال الصهيوني آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذو أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة مطلقة، وخاصّة في الجليل.

 

واليوم نجد شعبنا الفلسطيني يحيي ذكرى هؤلاء الشهداء , بتقديم قافلة أخرى من الشهداء ممن اتفقوا معهم في الدرب حيث سقط الأسبوع الماضي حوالي 15 شهيداً ضحوا بدمائهم فداءً للوطن , وحفاظاً على قداسة أرضه , وذلك عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي  بشن حرب هوجاء ضد أبناء الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه .

 

وبالمقابل ينفذ العدو الصهيوني نفس المخطط الذي نفذه عام 1976 , فبالأمس القريب أعلنت لجنة التخطيط والبناء الصهيوني في منطقة القدس المحتلة أنها ستبحث بعد أسبوعين بناء 1608 وحدة استيطانية جديدة  في حي استيطاني جديد شرق ما يعرف بالخط الأخضر، أي في الأراضي المحتلة عام 1967 , إضافة إلى العشرات من الوحدات الاستيطانية التي يقيمها الاحتلال على أراضٍ تعود ملكيتها للفلسطينيين .

 

يشار إلى أن مساحة الأرض التي تسيطر عليها "إسرائيل" تصل إلى أكثر من 85 % من أرض فلسطين التاريخية

 

من جانبه أكد الدكتور ناجي شراب الكاتب والمحلل السياسي أن يوم الأرض الذي يصادف اليوم يحمل دلالة سياسية وطنية واضحة بتجسيده للصراع العربي "الإسرائيلي" الذي يقوم بالدرجة الأولى على محورية الأرض .

 

وطالب الدكتور شراب في حديث خاص لـ " فلسطين اليوم "  كافة أبناء الشعب الفلسطيني للاستيقاظ من حالة الثبات الذي يسيطر عليهم والتمسك بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الذي تغلل بينهم وكان ملاذاً للاحتلال لتنفيذ جرائمه وزيادة التهويد والاستيطان .

 

ونوه شراب إلى الصورة التي يجب أن يحيي فيها الفلسطينيون يوم الأرض وذلك بإيجاد إنسان فلسطينيي منتمي  لأرضه مشدداً على ضرورة تفعيل دور الفلسطينيين في كافة الأراضي الفلسطينية .

 

وأكد شراب أن إحياء يوم الأرض هو رسالة توحد لكافة أبناء الشعب الفلسطيني , موضحاً أن يوم الأرض يدلل على أن الانقسام بين الفلسطينيين هو انقسام اصطناعي , وذلك لأنه يوحد الجرح الذي عانى ويعاني منه كافة أبناء الشعب الفلسطيني منذ زمن .

انشر عبر