شريط الأخبار

وزير الأسرى بغزة يطالب الأمم المتحدة أن تقوم بمسئولياتها تجاه الأسرى

05:40 - 28 حزيران / مارس 2011

وزير الأسرى بغزة يطالب الأمم المتحدة أن تقوم بمسئولياتها تجاه الأسرى

فلسطين اليوم: غزة

طالب د. عطا الله أبو السبح وزير الأسرى والمحررين في حكومة غزة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن يقوم بمسئولياته تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وان يوفر لهم الحماية من إجراءات الاحتلال القاسية التي تؤدى إلى الموت.

جاءت هذه المطالبة خلال وقفة تضامنية مع الأسير عباس السيد أمام الصليب الأحمر الدولي بغزة، والذي يخوض إضراب عن الطعام منذ 20 يوماً متتالية، مما أدى لتدهور صحته واضطر الاحتلال لنقله إلى مستشفى سجن الرملة.

ودعا أبو السبح الفصائل الفلسطينية المختلفة إلى التوحد والوحدة خلف قضية الأسرى، لأنهم يحتاجون منا لكل الجهود المخلصة ، وان العمل الموحد لهذه القضية يعود بنتائج ايجابيه على قضية الأسرى.

وأشاد الوزير بصمود الأسرى العزل في سجون الاحتلال رغم ما يتعرضون له من انتهاكات طالت كل جوانب حياتهم ، وحرمتهم من حقوقهم الأساسية الدنيا، وان ممارسات الاحتلال لم تفت في عضدهم ، ولم توهن عزائمهم ولم تكسر إرادتهم ، كما أشاد بثبات ذويهم  الذين يتحملون مصاعب ومشاق الحياة خلال غياب أبنائهم في السجون .

ووجه الوزير رسالة إلى العدو بأنه إذا أراد أن يرى شاليط حياً ، وان يعود إلى بيته سالماً ، عليه أن يستجيب لمطالب المقاومة الفلسطينية بإطلاق سراح الأسرى الذين قدمت أسمائهم دون مماطلة أو تسويف، أو محاولات لإفراغ الصفقة من مضمونها ، لان الشعب الفلسطيني لن يقبل بدون عودة أسراه القدامى وأصحاب المؤبدات  أن تتم الصفقة .

وتطرق الوزير أبو السبح إلى أوضاع الأسرى في العزل الانفرادي مبيناً أنهم يموتون بشكل بطئ ، في تلك القبور التي يعزلون بها بشكل منفرد أو ثنائي، ويعزلون عن العالم الخارجي بحيث يحرمون من أي وسيلة اتصال سواء مع زملائهم داخل السجون أو مع الأهل، ويحرمون كذلك من وسائل الاتصال كالصحف والتلفاز والراديو، ويمارس الاحتلال عيهم حرباً نفسياً لقتل معنوياتهم ، وتحطيم إرادتهم وشموخهم ، كما يعتدي عليهم بالضرب والشتم، ويقتحم زنازينهم ويصادر ممتلكاتهم الشخصية كما حدث مع الأسير عباس السيد قبل أسابيع.

انشر عبر