شريط الأخبار

لم تلتزم "إسرائيل" بالتهدئة.. فماذا ستفعل فصائل المقاومة؟

12:47 - 27 تشرين أول / مارس 2011

لم تلتزم "إسرائيل" بالتهدئة.. فماذا ستفعل فصائل المقاومة؟

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

بالأمس القريب، اتفقت الفصائل الفلسطينية على الالتزام بالتهدئة مع الاحتلال الصهيوني ما دام هو ملتزم بها, وفي الصباح الباكر من هذا اليوم، باركت "إسرائيل" هذا الاتفاق بقصف استهدف مجموعة من المواطنين شمال قطاع غزة أدى إلى استشهاد اثنين منهم وإصابة ثالث.

"إسرائيل" اعترفت بقصفها للمواطنين، ولم تلتزم بالتهدئة التي اعتبرتها الفصائل شرط لالتزامها بالرد الفلسطيني الذي أكدت الفصائل أنه قائم على ردات الفعل.

ومابين الفعل وردات الفعل يسقط الشهداء، وحاولت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" البحث عن إجابات لتساؤلات عدة يطرحها الشارع الفلسطيني حول ما يمكن أن تفعله الفصائل الفلسطينية حيال العدوان الصهيوني، وما إذا كانت ستبقى صامتة لا تحرك ساكناً أمام هذا الانتهاك المتواصل، أم ستنفذ اتفاقها بالرد على أي عدوان على أبناء شعبنا.

ومن ناحيته، أكد داوود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في حديث خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، ما حدث هو انتهاك عدواني سافر حيث استهدف القصف الصهيونية مجموعة من المواطنين صباح اليوم شمال قطاع غزة، أدى إلى ارتقاء الشهيدين صبري هاشم عسلية ورضوان أحمد النمروطي، وإصابة أحد المواطنين.

وأضاف، أن الاحتلال الصهيوني يواصل ارتكاب جرائمه وأن العدوان مستمر على كافة أبناء شعبنا، وما يتحدثون عنه بأن "إسرائيل" غير معنية بالتصعيد هو تضليل للرأي العام وترويج للأكاذيب.

وبين، شهاب أن العدوان الصهيوني صباح اليوم يأتي بعد ساعات قليلة من إعلان الفصائل الفلسطينية توافقها على التزامها بالهدوء طالما التزمت بها إسرائيل، لكنها الأخيرة تعود لتؤكد أنها غيرة معنية بالهدوء.

وقال شهاب:"المقاومة الفلسطينية ملتزمة بحماية أبناء الشعب الفلسطيني وبالرد على العدوان الصهيوني، فماذا ننتظر، وهل سننتظر حتى يتم استهداف كافة أبناء شعبنا في أماكن تواجدهم".

أما وزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية بغزة، فاعتبرت على لسان ناطقها المهندس إيهاب الغصين، أن جريمة الاحتلال في مخيم جباليا، تؤكد أن الاحتلال الصهيوني لا يحتاج إلى مبررات لقصف المدنيين الأبرياء.

وحمَل الغصين، الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن الجريمة، مضيفاً أنه وبالرغم من إعلان الفصائل الفلسطينية توافقها على التزام التهدئة وتجنيب أبناء شعبنا أي عدوان إلا أن الاحتلال مستمر في ارتكاب المجازر بحق المدنيين والأطفال".

وناشد المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية للضغط على الاحتلال من أجل إيقاف هذه الممارسات العدوانية المتتالية ضد أبناء الشعب الفلسطيني .

 

 



 

انشر عبر