شريط الأخبار

التحذير من مخطط "أسرلة" الضفة الغربية خلال خمس سنوات

07:00 - 26 تشرين أول / مارس 2011

التحذير من مخطط "أسرلة" الضفة الغربية خلال خمس سنوات

فلسطين اليوم-بيت لحم

نظم معهد الابحاث التطبيقية -"اريج" ندوة موسعة بعنوان "مقاربة للمخطات الاسرائيلية للاراضي الفلسطينية"ن وذلك في قاعة مركز السلام بمدينة بيت لحم، حيث استهل الندوة الدكتور نصري قمصية رئيس مجلس ادارة "اريج" بكلمة رحب فيها بالحضور مؤكدا على ان الهدف من وراء هذه الندوة هو الوقوف عند حقائق ما يحصل على الارض من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي وادراك هذه الحقائق واستخدامها بشكل علمي وموضوعي.

 

وبعد ذلك استعرض عبد الله ابو رحمة منسق لجنة المقاومة الشعبية في منطقة بلعين تجربة هذه اللجنة التي انطلقت قبل نحو ست سنوات لتعم في العديد من المواقع والقرى كنعلين والمعصرة والنبي صالح وبيت امر والشيخ جراح وسلوان والبقية تاتي طالما بقي الاحتلال ويواصل نهب الارض وتهويدها، مشيرا الى ان قرية بلعين من القرى الصغيرة حيث يبلغ عدد سكانها 2000 نسمة ومساحة ارضها اربعة الاف دونم ولكن الهجمة الاحتلالية عليها كبيرة جدا اذ جرى اقامة جدار الفصل على اراضيها ليعزل نصفها عن محيطها، ومن هنا برزت فكرة مقاومة هذا الجدار مستندين الى حقنا في هذه الارض وعدالة قضيتنا وكذلك مستندين على المتضامنين الاجانب، وقد ردت قوات الاحتلال بعنف وقوة على هذا الشكل من المقاومة رغم انه سلمي فاوقعت شهيدين واوقعت نحو 1500 اصابة خلال السنوات الستة فهناك من بين من اصيبوا عشرين مرة، كما جرى اعتقال نحو مائة ناشط، ومع ذلك فان المقاومة استمرت وستواصل مسيرتها حتى انهيار هذا الجدار وليس مثلا تغيير مساره كما قررت محكمة العدل العليا ولازالت سلطات الاحتلال ترفض ا زاحته من مكانه.

 

وبعد ذلك تحدث الدكتور جاد اسحق مدير عام معهد "اريج" مستعينا بخرائط متعددة حيث اشار في سياق حديثه ان منطقة (c ) التي تسيطر عليها اسرائيل سيطرة كاملة هي اساس الضفة الفربية اذ تشكل ما نسبتها 60% من مساحة الضفة والذي يسطر على هذه المنطقة فانه يسيطر على الضفة الغربية ، وقال ان جدار الفصل العنصري اقيم ليخدم المستوطنات في الضفة الغربية، محذرا ان بقس الوضع كما هو عليه الان فانه وخلال 5 سنوات سيتم اسرلة الضفة الغربية فهناك 8 محافظات فلسطينية من اصل 11 البناء فيها اقل من المستوطنات المحيطة فيها، معتبرا في سياق حديثه الى البؤر الاستيطانية اخطر من المستوطنات ذاتها اذ يوجد في منطقة الجدار الغربي 68 بؤرة، وهناك 30 بؤرء في الغور و96 بؤرءة في الوسط وجميعها وجدت ليس بشكل عشوائي ولكنة مخطط لها بشكل متقن من اجل الربط بين الشرق والغرب.

 

اما عن قطاع غزة فقد اشار الدكتور اسحق الى ان سلطات الاحتلال وبعد ان انسحيت من القطاع اوجدت منطقة عازلة بين حدود القطاع وخط التماس وهي تشكل ما نسبته 17% من مساحة القطاع اضافة الى وجود 24% محظور التصرف في اراضيه.

 

وتحدث خلال الندوة سامي او شحادة عضو اللجنة الشعبية في مدينة يافا عن تجربة المدن المختلطة داخل اسرائيل، حيث اشار فيها الى الواقع المرير لهذه المدن حيث لا يوجد مدينة عربية فلسطينية داخل منطاق الخط الاخضر من المدن المختلطة الا وتقلصت فيها نسبة السكان العرب بشكل حاد واصبحت الاغلبية لليهود بما فيها يافا وحيفا واللد والرملة وصفد وعكا رغم ان هذه المدن مدنا تاريخية للعرب الفلسطينيين وكله جاء في سياسة الاضهاد والقهر العنصري، باستخدام هدم المنازل وتضييق مساحة الارض التي يشغلها السكان الفلسطينيين.

 

كما تحدث في هذه الندوة الدكتور يوسف جبارين وهو من داخل الـ48 عن "الحيز الفلسطيني بعد 62 عام من الاحتلال"، والدكتور عبد ابو عيد وهو محاضر جامعي عن "الارض والقانون الدولي".

 

وجرى خلال الندوة مداخلات وطرح الاسئلة من قبل الحضور حول هذا الموضوع الذي هالهم ما طرح من معطيات تؤكد على مدى منازورة حكومات اسرائيل في عملية السلام وهي في الحقيقة لا تريد السلام.

 

انشر عبر