شريط الأخبار

قادة الكيان: إن زحفت الصواريخ نحو تل أبيب سيتم تدمير غزة

05:25 - 24 تموز / مارس 2011

ترجمة فلسطين اليوم

قال وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك قبل قليل خلال اجتماعه بوزير الحرب الأمريكي  روبرت غيتس في تل أبيب أن " الولايات المتحدة تعتبر محور مركزي في استقرار المنطقة لاستمرار مكافحة ما أسماه "الارهاب".

 و أضاف براك قائلا: "في الساعة الماضية صواريخ غزة وصلت لاسدود ومن المحتمل لبعد اسدود، و"إسرائيل" لن تقبل بذلك وستواصل محاربتها لما وصفه بـ "الإرهاب" لكي لا يرفع رأسه مرة أخرى، على حد تعبيره

 و حمل باراك حركة حماس المسؤولية عن اطلاق الصواريخ من غزة، و قال ان حماس هي من تحكم القطاع وعليها فرض إرادتها على الجهاد الإسلامي والفصائل الأخرى، كما قال.

 و أضاف باراك قائلا: "لا تعنينا الجهة التي تطلق الصواريخ فان سقط صاروخ على بئر السبع فلا يهمنا من أطلقه، فحماس هي المسؤولة عن ذلك"

 أما ما يسمى بوزير الأمن الداخلي يتسحاك اهرونوفتش فرد قائلا: " لن يبقى سكان الجنوب تحت ضربات الصواريخ والاحتماء في الملاجئ علينا وقف حرب الاستنزاف"

 اما وزير الحرب الأمريكي غيتس فقد ادان عملية القدس أمس الأربعاء وإطلاق الصواريخ من غزة نحو المستوطنات، مضيفاً أن لـ "إسرائيل" كل الحق مثلها كمثل كل الدول للدفاع عن نفسها، مجدداً دعم الإدارة الأمريكية و تعهدها لأمن كيان "إسرائيل"

و من جهته، قال وزير الخارجية الصهيوني افيغدور ليبرمان الذي يزور العاصمة الفرنسة باريس خلال لقاء صحافي انه " لا جدوى من القيام بحرب اخرى على غزة عملية رصاص 2 إن لم يكن هدفها الإطاحة بحكومة حماس، حسب تعبيره

من جانب آخر قال ليبرمان إن السلطة الفلسطينية تبذل جهود من اجل مصالحة حماس والجهاد الإسلامي ولكنها لا تبدي أي جدية للتفاوض بشكل مباشر معنا، فالسلطة لا تمد يدها للسلام مع "إسرائيل"

 

كما دعا رئيس الشاباك الصهيوني الأسبق عضو الكنيست ( افي ديختر ) العودة لعمليات الاغتيال  وتدمير البنى التحتية في قطاع غزة .

 وقال ديختر لموقع نيوز 1 الإخباري الصهيوني: " على إسرائيل استخدام قوة الردع ضد فصائل المقاومة في غزة دون تفريق بين قادة حماس والجهاد الإسلامي ومن اجل تحقيق قوة الردع يجب الضرب بدقة وليس من الضروري حرب شاملة ضد القطاع ويمكن فعل ذلك عبر الاغتيالات وقصف البنى التحتية للقطاع، وبعد ذلك تحميل حماس المسؤولية عما تقوم به إسرائيل، على حد تعبيره

انشر عبر