شريط الأخبار

مصرع مستوطنة و اصابة 30 آخرين في عملية للمقاومة الفلسطينية بقلب القدس المحتلة

03:11 - 23 تشرين أول / مارس 2011

مصرع مستوطنة و اصابة 30 آخرين في عملية للمقاومة الفلسطينية بقلب القدس المحتلة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة:

أعلنت مصادر صهيونية مقتل مستوطنة صهيونية جراء الانفجار الذي وقع في حافلة للنقل الركاب في الشق الغربي من مدينة القدس المحتلة، فيما بلغت حصيلة الجرحى الى  أكثر من 30 من بينهم أربعة بحالة حرجة للغاية.

و بحسب المعلومات الاولية التي سمحت شرطة الاحتلال بنشرها فإن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة زرعت بالقرب من المحطة في كبينه للتلفون، انفجرت بالقرب من حافلة تقل مستوطنين باتجاه مستوطنة معاليه ادوميم المقامة شمال القدس.

وقالت الشرطة:" أن الانفجار وقع بالقرب من خط باصات رقم 74 المتجه نحو المستوطنة معاليه ادوميم، و نتج عنه 25 إصابة من بينهم اربعة في حاله الخطر الشديد، و ان احد لم يقتل بالعملية".

وبحسب إعلان الشرطة فإن تقارير استخباري عديدة وردت منذ صباح اليوم بإمكانية وقوع عملية بالقدس، إلا أن الشرطة لم تستطيع تحديد الموقع.

وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد شددت من إجراءاتها العسكرية على الحواجز الضفة الغربية منذ الصباح الباكر، و بالتحديد على الشارع الرئيس الرابط بين مدينة نابلس و مدينتي رام الله و القدس، و أغلقت جميع الحواجز و نشرت العديد من الحواجز الطيارة.

 وفي أعقاب الهجوم ألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي "نتنياهو" زيارة له لروسيا كانت مقررة اليوم .

ونقلت الإذاعة العبرية أن الشرطة تقوم بتمشيط المنطقة بحثا عن عبوات ناسفة ربما زرعت في نفس المكان. وافاد مراسل الإذاعة العبرية انه تم اعتقال شخص بالقرب من حدائق سخاروف رهن التحقيق. ولم يعرف ما اذا كانت له علاقة بالعملية

 

ورجح ما يسمى بقائد شرطة لواء القدس الميجر جنرال ايلان فرانكو ان يكون الانفجار قد نجم عن عبوة ناسفة كانت قد وضعت في حقيبة في محطة الباصات.

 

وطلب من الجمهور عدم الاقتراب إلى المكان.

وأرسلت بلدية القدس المحتلة عددا من مستخدميها إلى مكان العملية لتقديم المساعدة. فيما قالت مصادر أمنية أن أي إنذار محدد لم يكن متوفرا لدى أجهزة الأمن حول وقوع انفجار في القدس المحتلة مع أنها تلقت إنذارات عامة باحتمال وقوع عمليات فدائية .  

 

وفلسطينيا اعتبر خالد البطش القيادي في الجهاد الإسلامي أن عملية القدس هي رسالة لإسرائيل أن المقاومة وصلت إلى العمق الإسرائيلي

وقرر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إرجاء توجهه إلى موسكو بسبب التطورات الحاصلة وأفيد بانه يتلقى التقارير عن الانفجار في القدس المحتلة ويواصل تشاوراته حول التصعيد الأخير في قطاع غزة .

ومن الجديد بالذكر أن هذه العملية هي الاولى نوعها منذ العام 2005 في مدينة القدس المحتلة، و تأتي بعد يوم واحد من قتل الاحتلال لتسعه فلسطينيين في القطاع المحاصر.

 

انشر عبر