شريط الأخبار

مركز الجزيرة لحرية الإعلام يدعو لشن حملة دولية ضد كتائب القذافي لاعتدائها على الصحفيين

10:00 - 23 حزيران / مارس 2011

مركز الدوحة لحرية الإعلام يدعو لشن حملة دولية ضد كتائب القذافي لاعتدائها على الصحفيين

فلسطين اليوم _ غزة

طالب مركز الدوحة لحرية الإعلام السلطات الليبية بالإفراج الفوري عن طاقم الجزيرة التلفزيوني  الذي احتجزته السلطات الليبية منذ عدة أيام .

 

وكان أعضاء الفريق التلفزيوني التابع لقناة الجزيرة الفضائية يؤدون رسالتهم الاعلامية المتمثلة في نقل وقائع الأحداث غربي ليبيا وقت اعتقالهم من قبل كتائب القذافي و اقتيادهم الى مكان مجهول.

 

وأعرب مركز الدوحة لحرية الاعلام في بيان وصل " فلسطين اليوم " نسخة عنه عن قلقه الشديد حيال استمرار اختفاء صحفيين اخرين في ظروف غامضة داخل التراب الليبي منذ بدء النزاع .

 

وكانت اخبار دايف كلارك وروبرتو شميت الصحفيين في وكالة فرانس بريس قد انقطعت منذ الجمعة 18 مارس 2011 عندما غادرا طبرق صباحا الى إحدى ضواحي المدينة لمقابلة معارضين ليبيين وبمعيتهما المصور الصحفي الامريكي جو ريدل من وكالة غيتي ايمدجز.

 

واستنكر مركز الدوحة لحرية الاعلام اعتقال الصحفيين بالجملة واغتيال المصور القطري علي حسن الجابر في 12 مارس واغتيال الصحفي الليبي محمد النابس من قناة ليبيا الحرة السبت الماضي ببنغازي.

 

وطالب المركز رئيس مجلس حقوق الإنسان بجنيف والاتحاد الأوروبي والمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ومدير عام اليونيسكو والمفوض السامي لحقوق الإنسان وكل المنظمات الدولية والاهلية والمهنية التدخل الفوري والعاجل لانقاذ حياة الصحفيين المحتجزين في معتقلات العقيد القذافي والضغط بكل الوسائل للافراج عنهم .

 

ودعا مركز الدوحة لحرية الإعلام كل النقابات والاتحادات الصحفية والمراكز الحقوقية والإعلامية إلى تنظيم مظاهرات واعتصامات أمام مقر المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي وممثلياتها عبر العالم ومقر الامم المتحدة بجنييف للمطالبة بالافراج الفوري عن الصحفيين المحتجزين ومعاقبة المسؤولين عن القتل والاعتقال الذي يستهدف الصحفيين العاملين بليبيا.

 

انشر عبر